أدخل المكتب الفيدرالي في إجتماعه الدوري المنعقد أمس بمركز سيدي موسى تعديلات على النصوص القانونية المتعلقة بفترة التحويلات الشتوية، وذلك بمراعاة الانشغالات التي طرحتها الرابطة المحترفة، وعليه فقد تقرر تأخير موعد افتتاح «الميركاتو» الشتوي إلى غاية 18 ديسمبر 2019، وتمتد آجال إمضاءات اللاعبين لشهر كامل.
وجاء هذا القرار بعد مصادقة المكتب الفيدرالي على الرزنامة الأولية التي ضبطتها الرابطة المحترفة بخصوص الجولات المتبقية من مرحلة الذهاب للموسم الحالي، حيث أن اسدال الستار على النصف الول من بطولة الرابطة الثانية مقرر يوم 14 ديسمبر المقبل، على أن يكون ختام ذهاب الرابطة الثانية بعد ذلك بأربعة ايام، دون الأخذ في الحسبان برمجة اللقاءات المتأخرة، وعليه فقد وافقت الفاف على تأجيل موعد «الميركاتو» الشتوي إلى حين انهاء النصف الأول من البطولة.
ويمس هذا الإجراء بالأساس أندية الرابطة المحترفة بقسميها الأول والثاني، مع الابقاء على شرط اساسي يحكم هذه العملية، ويتمثل في حصر عدد المستقدمين الجدد في الفترة الثانية من الإمضاء خلال الموسم الجاري في ثلاثة لاعبين فقط، مع احترام العدد الأقصى من الإجازات المرخص به لكل فريق، والذي لا يجب أن يتجاوز 27 إجازة، وعليه فإن الأندية مجبرة بالتقيّد بعدد اللاعبين المؤهلين خلال الفترتين الصيفية والشتوية، وفي حال عدم استنفاذ الإجازات يحق لأي ناد تسريح بعض العناصر، بفسخ عقودهم بصورة نهائية من أجل السماح بتأهيل مستقدمين جدد، لكن في حدود ثلاثة لاعبين على أقصى تقدير. أما بالنسبة للأندية الهاوية فإن المكتب الفيدرالي أصدر تعليمة جديدة أعطى بموجبها الضوء الأخضر للنوادي التي كانت قد استنفذت العدد الأقصى من الإجازات في فترة الامضاءات الصيفية، في حدود 30 إجازة، من أجل استقدام عنصرين على أقصى تقدير على سبيل الإعارة في «الميركاتو» الشتوي، إلا أن المرور إلى هذه المرحلة يمر عبر تسريح ثنائي على الأقل من التعداد الحالي، شريطة التأكد من إلتحاق اللاعبين المسرحين بأندية أخرى.
وفي هذا الصدد فقد رفض المكتب الفيدرالي في جلسته أمس الطلب الذي تقدمت به رابطة ما بين الجهات، والقاضي بالسماح للأندية بتعويض اللاعبين المسرحين مهما كان عددهم، ولو أن الفاف وافقت بالموازاة مع ذلك على الإبقاء على باب الاستقدامات مفتوحا بالنسبة للأندية التي لم تستوف اجمالي الإجازات المرخص بها، مع عدم تجاوز الحد الأقصى، في حدود 30 رخصة.
على صعيد آخر من المنتظر أن يعقد رئيس الرابطة المحترفة عبد الكريم مدوار صبيحة اليوم جلسة عمل مع لجنة تنظيم منافسة كاس الجزائر برئاسة أحسن عرزور، من أجل تعديل برمجة المرحلة الوطنية من التصفيات، لأن قرعة الدور 32 ستجرى يوم 10 ديسمبر القادم، لكن لقاءات هذا الدور كانت مبرمجة مبدئيا بعد ذلك بعشرة ايام، وهو التاريخ الذي يتزامن مع الجولة 15 لبطولة الرابطة المحترفة الأولى، وبرمجة هذا الدور ستمتد على مدار 4 أيام.