يعد تنصيب المكتب المسير “ديريكتوار” لنادي وفاق سطيف لإخراجه من حالة الفراغ القانوني “واجبا وطنيا” حسب ما صرح به رئيس بلدية سطيف محمد بورماني.

و أوضح رئيس بلدية سطيف الذي أمضى قرار التنصيب كون المكتب المسير جمعية محلية أن تدخل السلطات المحلية لإعطاء صفة للقائمين على هذا الفريق بعد الفراغ القانوني الذي وقع فيه (عدم حصول الرئيس على الاعتماد) أصبح “ضرورة ملحة لا بد منها لإنقاذ فريق ترك بصمته في تاريخ النضال و تحرير الوطن.

و يضاف إلى ذلك رصيد وفاق سطيف الثري بالألقاب الوفاق ما يدفع –كما قال- إلى الوقوف بجانبه في أوقات المحن.

و ذكر رئيس بلدية سطيف أن الوفاق قد تأسس سنة 1958 لأهداف تحررية و في المجال الرياضي بعد الاستقلال تحصل على 26 لقبا منها العالمية (بطل أفرو -آسيوي سنة 1999) و قارية (بطل إفريقيا مرتين) و العديد من الألقاب القارية و المحلية لذلك فهو ليس بالفريق العادي على حد تعبيره مشيرا إلى أن الوضعية الإدارية للفريق حاليا بعد إمضاء قرار تنصيب المكتب المسير أمس الثلاثاء و اكتساب مديره العام فهد حلفاية صفة الإمضاء تجعله في وضعية “مريحة و ما على القائمين و التقنيين الآن إلا إعادته إلى السكة الصحيحة من الناحية الرياضية”.

من جهتها أكدت إدارة وفاق سطيف لوأج أن ضبط الأمور الإدارية من شأنه أن يؤثر “إيجابا” على نتائج الفريق و أن القادم أفضل بشرط إتحاد الجميع خدمة للوفاق الذي كان في وقت ليس ببعيد يصنع أفراح الجزائر.