أمر رؤوف برناوي وزير الشباب والرياضة الجزائري، بغلق ملعب 5 جويلية ابتداءً من 18 نوفمبر الجاري.

ويأتي قرار برناوي لإعادة زرع أرضية جديدة بعد الانتقادات التي طالت الملعب من قبل لاعبين ومدربين، حيث اعتبروها غير صالحة للعب وتؤثر على الأداء العام للأندية.

وواجه القرار ردود فعل متباينة، حيث انتقد بعض المتتبعين القرار كونه جاء متأخرا، كما أن غلق الملعب لنحو شهرين على الأقل سيضر بأندية اتحاد الجزائر وشبيبة القبائل وبارادو ومولودية الجزائر، التي ستعود بعد أسبوعين للمشاركة في المسابقات الأفريقية والعربية، معتبرين أنه كان من الأنسب إرجاء عملية زرع عشب جديد لشهر سبتمبر المقبل، حيث تكون جميع الظروف ملائمة.
وستضطر الأندية الأربعة للبحث عن ملعب آخر لاستقبال منافسيها، وستكون الوجهة الأولى ملعب “مصطفى تشاكر” بمدينة البليدة القريبة من العاصمة الجزائرية، الذي يستضيف غدا الخميس مباراة الجزائر وزامبيا بتصفيات كأس أمم أفريقيا.

وينضم بذلك 5 جويلية، إلى العديد من الملاعب الجزائرية التي تعيش نفس الأزمة، بسبب تراجع حالة أرضياتها، مثل ملعب حملاوي بقسنطينة، وملعب البليدة، وملعب عنابة، وملعب مصطفى تشاكر.