تفكر إدارة جمعية عين مليلة بقيادة الثنائي شداد بن صيد ومليك عمراني، في التخلي عن خدمات متوسط الميدان محمد الطيب بداية من فترة الانتقالات الشتوية القادمة، بسبب معاناته المتواصلة من شبح الإصابات، حيث كانت وراء غيابه عن عديد المباريات إلى حد الآن، إلى درجة أزعجت المدرب عز الدين آيت جودي، الذي يكون قد رفع تقريرا أسود ضد اللاعب، من أجل النظر في مستقبله الذي بات على المحك.
هذا، وحسب آخر الأخبار التي بحوزتنا، فإن غياب صانع الألعاب محمد الطيب سيتواصل لأسبوعين إضافيين، وهو ما أثار حفيظة الجميع، خاصة وأن لاصام بحاجة إلى كافة العناصر من أجل استعادة نغمة الانتصارات من جديد.
على صعيد آخر، يتواجد لاعبو الجمعية في حيرة من أمرهم، بسبب تأخر تسوية المستحقات العالقة، حيث ملوا من نقل انشغالاتهم في كل مرة إلى المسؤولين، وحسب آخر الأخبار، فإن إدارة الفريق عاجزة حتى عن توفير المنح، وهو ما من شأنه أن يؤثر على تركيز المجموعة، التي تنتظرها تحديات قوية إلى غاية نهاية مرحلة الذهاب، وتواجد الأموال أكثر من ضروري، من أجل دفع رفاق الهداف محمد طيايبة لتقديم مباريات قوية.
إلى ذلك، ستعرف مباراة الجولة القادمة أمام جمعية الشلف بملعب توهامي، عودة المهاجم دمان الذي تعافى من الإصابة التي أبعدته عدة أسابيع، واضطرته لإجراء عملية جراحية مستعجلة من أجل استئصال الغضروف، ولو أن حظوظ مشاركته كأساسي تبدو ضئيلة، في ظل تألق الثنائي ذيب وذبيح.
وقال المدرب عز الدين آيت جودي، بخصوص مباراة الجولة القادمة:” ضيعنا نقاطا في المتناول أمام شبيبة القبائل، وبالتالي نحن مضطرون لتقديم كل ما نملك أمام جمعية الشلف من أجل التعويض، ولو أن المأمورية لن تكون سهلة، خاصة وأن المنافس استعاد عافيته بعد نتائجه الايجابية في آخر ثلاث جولات، وضعيتنا في سلم الترتيب تتطلب الفوز بالنقاط الثلاث، على اعتبار أن الخسارة لا قدر الله سترمي بنا لأسفل الترتيب، وستجعل مهمتنا معقدة من أجل إنهاء مرحلة الذهاب في وضعية مريحة”.