ستكون الأنظار مصوبة زوال الغد، نحو مدينة أربيل العراقية، التي ستحتضن مباراة مولودية الجزائر أمام نادي القوة الجوية العراقي، برسم ذهاب الدور السادس عشر من البطولة العربية للأندية، على أمل أن ينجح أشبال المدرب برنارد كازوني في العودة بنتيجة مطمئنة، قد تعزز من فرصهم في التأهل إلى الدور المقبل، ولو أن المأمورية لن تكون سهلة أمام منافس، يضم في صفوفه عدة لاعبين دوليين، إلى جانب الظروف الصعبة المنتظرة بمسرح المواجهة.

هذا، وصنعت مباراة المولودية والقوة الجوية الحدث في آخر الأسابيع، بعد استحالة برمجتها بمدينة كربلاء لتدهور الأوضاع الأمنية، حيث قام الاتحاد العربي بنقلها لمدينة أربيل، بطلب من مسؤولي المولودية، الذين رفضوا المقترح الأول باللعب في مدينة البصرة، التي لا تبعد كثيرا عن كربلاء.
وقال صانع ألعاب المولودية عبد المؤمن جابو، في تصريحات صحفية بخصوص مباراة الغد أمام القوة الجوية: «تنتظرنا مباراة صعبة أمام منافس يضم في صفوفه لاعبين مميزين، منهم 6 أو 7 لاعبين يلعبون للمنتخب الأول، حضرنا جيدا لهذه المباراة ونطمح للعودة بنتيجة إيجابية، تسهل علينا المأمورية في لقاء الإياب المبرمج بتاريخ 20 نوفمبر الجاري».
وأضاف ابن مدينة عين الفوارة: «لسنا متخوفين من الأوضاع الأمنية في العراق، خاصة وأن إدارة النادي كانت حريصة على متابعة كل صغيرة وكبيرة، ولو كان هناك خطرا على حياتنا لتم اتخاذ كامل الإجراءات اللازمة».