دعا وزير المالية, محمد لوكال  إلى حشد جميع الوسائل المتاحة بهدف الانتهاء من أشغال الملعب الجديد بالمركب الرياضي بتيزي وزو في اقرب الآجال, مؤكدا أن هذا المشروع يندرج ضمن “اولويات السلطات العمومية”.

و في كلمة له خلال اجتماع للإعادة بعث مشروع الملعب الجديد للمركب الرياضي بتيزي وزو بحضور وزير الشباب و الرياضية, سليم رؤوف برناوي و والي ولاية تيزي وزو, محمود جامع و مسير شركة اشغال الطرقات و الري و البناء و ممثلين عن الشركة التركية المعنية بالمشروع, ابرز السيد لوكال اهمية الانتهاء من الاشغال على مستوى هذه المنشأة في اطار غلاف مالي خصص بدون اي نفقات اضافية.

و أكد وزير المالية قائلا “اجتماعنا اليوم يبرز الالتزام الحكومة بإيجاد الحلول المناسبة لمجمل الصعوبات الموجودة على ارض الميدان”, مشيرا أنه من خلال تعيين مسير لشركة اشغال الطرقات و الري و البناء, تؤكد الحكومة عن رغبة حقيقية لرفع العقوبات المتعلقة بإنجاز مجمل المنشئات بالبلاد, لا سيما انجاز الملعب الجديد للمركب الرياضي بتيزي وزو.

في هذا الاطار, دعا السيد لوكال مسير الشركة الذي حضر الاجتماع إلى السهر على مواصلة انجاز هذا المشروع “الذي طال انتظاره من قبل سكنة هذه الولاية” و الذي سيسمح حسب ذات المسؤول “بدون شك بتطوير الرياضة و اعطاء نفس جديد للرياضات الجماعية و منح مكان تسلية يحتاجه السكان عبر جميع ولايات الوطن”.

و حسب السيد لوكال, يعتبر هذا الاجتماع بمثابة انطلاقة جديد للمشروع الذي يكتسي اهمية بالغة على المستوى المحلي, لا سيما عند الشباب.

و اضاف يقول “اعادة بعث المشروع تندرج ضمن أولويات السلطات العمومية التي تولي اهتماما بالغا لانشغالات المواطنين لا سيما الشباب”, معتبرا أن هذا القرار يؤكد رغبة الدولة في وضع المنشئات الضرورية خدمة لازدهار الشباب و تطوير النشاطات الرياضية و ترقية الرياضة على اعلى مستوى.

يذكر ان ورشة المركب الرياضي لولاية تيزي وزو و الذي يضم ملعب ب 50.000 مقعد, قد اطلقت سنة 2010 و سلمت اشغالها لمجمع من المؤسسات الجزائرية الاسبانية.

و عرفت الورشة تأخرا لاسيما بعد مغادرة الشركة الاسبانية التي كانت مكلفة إلى جانب شركة اشغال الطرقات و الري و البناء بإنجاز المركب الرياضي. و تمت اعادة بعث الورشة بعد وصول المؤسسة التركية “مابا اينسات” لاستخلاص الشركة الاسبانية.