أظهر مجلس إدارة نادي شباب بلوزداد، امتعاضه من التصرفات التي رافقت نهاية مباراة بيراميدز المصري، على خلفية خروج الفريق من دور الـ32 الأول للكونفيدرالية.

وأصدر مسؤولو شركة “مادار” المالكة للنادي، بيانا أعربوا فيه عن استيائهم من التجاوزات، التي أعقبت نهاية المواجهة، في حق الإداريين، والجهاز الفني واللاعبين، من قبل من أسموهم بـ”بعض الدخلاء وأشباه الأنصار”.

واستنكرت إدارة النادي العاصمي، محاولة الاعتداء على أحد لاعبي الشباب، بعد نهاية المواجهة، مع تعريض ممتلكات اللاعبين والإداريين للخطر، رغم أن الفريق “يقدم مستويات طيبة في الدوري”، وكان “المرشح الأبرز لتحقيق التأهل في المنافسة الإفريقية”، بحسب البيان.

وهددت الشركة المالكة بتقليص الميزانية المخصصة للفريق، في حال تكررت هذه التجاوزات، التي قد تؤثر سلبا على معنويات اللاعبين، وتزيد الضغط عليهم، على حد قولها.