شدد والي ولاية الجزائر عبد الخالق صيودة، على ضرورة الانتهاء من أشغال تهيئة واستلام كل من ملاعب 20 أوت 1955 ببلدية محمد بلوزداد و الرويبة و المحمدية والدار البيضاء في آجال لا تتعدى 10 أكتوبر القادم وذلك لاعتمادها من طرف الرابطة الوطنية لاحتضان مختلف مباريات القسم الوطني الأول والثاني.

وأكد الوالي عبد الخالق صيودة خلال زيارة عمل وتفقد لورشات أشغال مرافق رياضية شملت كل من ملعب 20 أوت 55 بلدية محمد بلوزداد و ملعب الشهيد عبد القادر كسال بالرويبة وملعب الشهيد عمر بن رابح بالدار البيضاء وملعب أول نوفمبر بالمحمدية على ضرورة الانتهاء من الأشغال على مستوى هذه الملاعب الأربعة في آجال لا تتعدى 10 أكتوبر القادم وذلك لاعتمادها من طرف الرابطة الوطنية لاحتضان مختلف مباريات القسم الوطني الأول والثاني وكذا توفير فضاءات مريحة للتدريب تحسبا لمشاركة الأندية العاصمية في مختلف المنافسات الرياضية القارية والدولية.

 و ذكر  السيد الوالي المؤسسات ومكاتب الدراسات المكلفة بإنجاز أشغال التهيئة بضرورة “احترام آجال التسليم واحترام معايير السلامة داخل هذه الفضاءات الرياضية “، في ظل كما قال وجود “عجز على مستوى العاصمة فيما يخص المرافق الرياضية و ملاعب كرة القدم”.

كما أشار الى انه لم يتم هذه السنة اعتماد بعض الملاعب نظرا للأشغال التي تعرفها، مبرزا أن الانتهاء من أشغال هذه الملاعب في آجالها المحددة سيخفف الضغط على ملعب بولوغين “عمر حمادي ” وملعب 5 جويلية كما سيسمح لكل الفرق الرياضية برمجة مقابلات في “أريحية تامة” .

كما أعطى والي العاصمة ،على مستوى ورشة أشغال ملعب الشهيد عبد القادر كسال ببلدية الرويبة، تعليمات باتخاذ “اجراءات صارمة و توجيه عقوبات وغرامات التأخير” للشركة المنجزة و كذا مكتب الدراسات على ضوء التأخير الكبير في تسليم المشروع الذي كان مقررا حسب تصريحاته في 12 أوت المنصرم.

وبخصوص المسبح الأولمبي المحاذي لملعب الرويبة، فقد أكد المسؤول عن فسخ العقد بداية من اليوم مع الشركة المنجزة التي “لم تلتزم بدفتر الشروط و تكليف مؤسسة أخرى لإنهاء المشروع في الآجال المحددة”، حيث تم تسجيل إهمال كبير و تأخر في إنجاز المشروع وذلك رغم توجيه المصالح الولائية لإعذارين 02 سابقين لذات المؤسسة .

 وأكد على مستوى ملعب الشهيد عمر بن رابح ببلدية الدار البيضاء جاهزية المرفق واعتماده بداية من الغد الأحد لاحتضان مختلف المباريات كما تم توجيه في ذات الإطار تعليمات لكل المؤسسات الولائية العمومية على غرار مؤسسة ” أسروت” و “إيديفال” و”ورشات الجزائر” و مؤسسة الإنارة “إيرما ” لتكثيف الجهود للتكفل بعملية التهيئة في أسرع وقت على مستوى هذه الملاعب لتكون جاهزة في آجالها المحددة وذلك استجابة لتحفظات الرابطة.

وفي هذا الإطار ، أفاد الوالي أنه تم تخصيص ميزانية تفوق 50 مليار سنتيم من ميزانية الولاية للتكفل بتهيئة وترميم هذه الملاعب باستثناء ملعب الرويبة الذي تم تمويله في إطار ميزانية البلدية .