بات سعيد عليق، مجبرًا على الاختيار بين البقاء في منصبه كمدير عام لشباب بلوزداد، أو الاستمرار في رئاسة النادي الهاوي لاتحاد العاصمة.

وأعلن رئيس الاتحاد الجزائري لكرة القدم، خير الدين زطشي، أن عليق سيكون مجبرًا على اختيار منصب واحد.

وأكد زطشي أن لوائح الاتحاد الدولي تمنع إشراف أي شخص على ناديين محترفين في دولة واحدة.

ومن المنتظر أن يجتمع مسئولي شركة “مادار” التي تمتلك معظم أسهم نادي شباب بلوزداد، مع سعيد عليق لمعرفة قراره النهائي سواء بالبقاء مع الفريق أو الرحيل.

ويعتبر سعيد عليق من أبرز الرؤساء الذين مروا على اتحاد العاصمة، ويحظى بمكانة خاصة في قلوب أنصاره.