صادق أعضاء الجمعية العامة للاتحادية الجزائرية لكرة القدم (فاف) على الصيغة الجديدة لهرم كرة القدم الجزائرية (2020-2021)، هذا الثلاثاء، خلال جمعية عامة استثنائية بالمركز التقني بسيدي موسى (الجزائر).

ووافق 97 عضوا على الصيغة فيما اعترض عضو وحيد عن نظام المنافسة الجديد الذي يدخل حيز التطبيق اعتبارا من الموسم المقبل .

وتتضمن الصيغة الجديدة لنظام المنافسة إنشاء رابطة محترفة واحدة تضم 18 ناديا، ورابطة ثانية للهواة بمجموعتين (وسط شرق- وسط غرب) بـ 16 فريقا في كل مجموعة، وذلك ابتداء من الموسم الكروي المقبل (2020- 2021).

كما تم إقرار إنشاء ستة أقسام لأندية الهواة، غير أن إجراءات الصعود و النزول ستحدد خلال اجتماع للمكتب الفيدرالي نهاية شهر سبتمبر الجاري.

وقد نوه رئيس الفاف، خير الدين زطشي، بموقف الاعضاء بعد موافقتهم على تغيير نظام المنافسة قائلا “اشكر الاعضاء على مصادقتهم على هذا القرار التاريخي”.

وفيما يتعلق بشرعية هذه القرار، اعتبر زطشي أن ما قمت به هيئته “قانوني” مضيفا “ما قمنا به امر قانوني وذلك حسب القوانين التي تسير بها الاتحادية”.

واوضح المسؤول أن الاعلان عن الصيغة الجديدة لنظام المنافسة يتم مع بداية كل موسم رياضي و ليس قبله أي مباشرة بعد التعرف على عدد الاندية المشاركة في البطولة كما تنص عليه المواد المتعلقة بإجراءات الصعود و النزول.

وكان رئيس الفاف قد أكد في وقت سابق بأن الهدف من اعتماد الصيغة الجديدة لهرم كرة القدم الجزائرية هو ” إنقاذ الاحتراف” في الجزائر بعد مرور 10 سنوات عن تطبيقه وذلك في عام 2010.

يشار أن أشغال هذه الجمعية العامة الاستثنائية عرفت غياب رئيس الرابطة المحترفة لكرة القدم، عبد الكريم مدور، وهو ما أثار عدة تساؤلات.