تلقى جمعية عين مليلة ضربة موجعة، بعدما تأكد غياب حارسه الأول عمار حاجي، عن صفوف النادي لمدة شهر كامل، بسبب تعرضه لإصابة خطيرة في مواجهة فريقه أمس الأحد، ضد اتحاد العاصمة.

وبعد نهاية المباراة تم نقل الحارس مباشرة إلى أحد المستشفيات، لإجراء الفحوصات الطبية اللازمة على يده، حيث أكدت الأشعة وجود كسر بيده اليسرى.

وأوضح طبيب جمعية عين مليلة أن الإصابة التي تعرض لها حاجي، لم تكن فائقة الخطورة، لكنها تتطلب الركون إلى الراحة من أجل تفادي أية مضاعفات في المستقبل.

ومن المتوقع أن يستعين المدرب عزالدين آيت جودي، بالحارس بولطيف في المباريات المقبلة، لحين عودة حاجي الذي يعتبر ركيزة أساسية في تشكيلة الجمعية.