أبهر نادي بارادو في أول خرجة قاريه في تاريخه، عندما تفوق بإقناع على نظيره كامسار الغيني بثلاثية نظيفة (3-0)، الشوط الأول (1-0)، بملعب 5 جويلية الأولمبي، لحساب ذهاب الدور التمهيدي لكأس الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم.

وبالقميص الأزرق والأحمر، دخل أبناء النادي العاصمي مباشرة في الأمور الجدية عبر الضغط الهجومي على دفاع نادي كامسار منذ انطلاق اللقاء، وهو ما أنتج أول فرصة صريحة عبر الخطير بوزوق (د 11)، الذي استغل عملا جماعيا منسقا ليرسل تسديد قوية نحو المرمى من مشارف منطقة العمليات، جانبت القائم بقليل.

وفرض أشبال المدرب شالو منطقهم على الفريق المنافس، ليتمكنوا من تجسيد ضغطهم الهجومي بواسطة عبد القادر غُراب (د 20)، الذي باغت الحارس كاليدو بضربة مقصية جميلة من داخل منطقة العلميات، بعدما استلم الكرة برأسية من آدم زرقان. ليدخل غُراب تاريخ نادي بارادو من بابه الواسع باعتباره أول هداف للفريق في المنافسات القارية.

وبعدها صنع هجوم أصحاب الأرض جملة من الفرص التهديفية السانحة بفضل المستوى الفني الراقي الذي أبانوا عليه، لكنهم عجزوا عن وضعها في الشباك، تارة بسبب التسرع ونقص الفعالية وتارة لسوء الحظ أمام ممثل غينيا الذي اختار المكوث بدفاعه. ليكتفي زملاء القائد حمزة موالي بتقدم طفيف في ختام الشوط (1-0).

ومع بداية المرحلة الثانية أضاف رفاق المتألق غيلاس قناوي، هدف الأمان، فبعد تبادل كروي جميل، يسري بوزوق، يستلم الكرة ويقذف مباشرة في شباك الحارس الغيني (د 54). بالمقابل لم نسجل ردة فعل واضحة من قبل الزوار، حيث بقي الحارس توفيق موساوي في راحة تامة.

وأثناء الوقت بدل الضائع للمواجهة، رسم المحليون فوزهم، بالهدف الثالث الذي جاء بأقدام البديل رياض بن عياد (د 90+1)، مستغلا توزيعة زميله موالي من اليسار، ليسجل برأسية جميلة.

ويبدو أن تشكيلة نادي بارادو، التي أنهت الموسم الفارط في المرتبة الثالثة للبطولة المحلية، قد اقتربت من افتكاك بطاقة العبور إلى الدور القادم بفضل هذا الفوز المقنع، في انتظار لقاء الإياب المقرر يوم 24 أغسطس بغينيا.

تصريحات

       فرانسيشكو ألكسندر شالو / مدرب نادي بارادو :

“دخلنا اللقاء بطريقة ذكية ضد منافس نجهله تماما، سيما وأننا تحصلنا على معلومات قليلة عليه وهو يمتلك خبرة في هذه المنافسة القارية. تشكيلتي دخلت بحذر قبل أن نزيد من الوتيرة مع مرور الدقائق وبديناميكية أكبر. كنا نستطيع تسجيل عدد أكبر من الأهداف خاصة في الشوط الأول الذي صنعنا فيه العديد من الفرص السانحة.

الفريق المنافس جيد من الناحية البدنية. أنا سعيد بهذا الفوز في أول لقاء ضمن المنافسة القارية وبلاعبين يفتقدون للخبرة في مثل هذه المواعيد. أرفض الحديث عن غياب اللاعبين هشام بوداوي وهيثم لوصيف، فأفضل التكلم على العناصر التي لعبت في هذه السهرة والتي تصرفت بشكل جيد. أثبتنا أننا حاضرون بطريقة لعب مختلفة مقارنة بالتي طبقناها الموسم الفارط. لا يمكنني القول أننا ضمنا التأهل للدور المقبل بهذا الفوز، فهذا مجرد لقاء الذهاب.

تأسفت واحترت لغياب الجمهور، فالمدرجات كانت فارغة فشعرت أننا نلعب خارج الديار. يجب تشجيع هؤلاء اللاعبين الشبان”.

       مصطفى بوشينة / مدافع نادي بارادو :

“قدمنا مباراة جيدة، حيث افتتحنا باب التهديف خلال المرحلة الأولى أمام فريق غيني كنا نجهله تماما وبالتالي لا نعرف نقاط قوته وضعفه، لأننا لم نتمكن من معاينة مبارياته من قبل. في الشوط الثاني، كنا منظمين بطريقة أفضل وهو ما سمح لنا بتسجيل هدفين آخرين. كنا نستطيع الانتصار بنتيجة أكبر، لكنه يبقى فوز هام يسمح لنا بدخول لقاء الإياب بأريحية. لكن يجب الإشارة إلى أن الأمور لم تحسم بعد، فسنسافر إلى غينيا من أجل افتكاك بطاقة الصعود إلى الدور القادم”.