اجتمع رئيس رابطة كرة القدم المحترفة عبد الكريم مدور، يوم الاثنين مع رؤساء و ممثلي أندية الرابطتين الأولى و الثانية

شارك 23 ناد في هذا الاجتماع المنعقد بفندق أولمبيك بدالي ابراهيم ، وقد تمحورت أشغاله حول التحضير للموسم 2019-2020.

تخلل هذا اللقاء إجراء سحب قرعة رزنامة بطولة الرابطتين 1 و 2، حيث ستنطلق الأولى أيام 15، 16، 17 أوت القادم ، بينما سيحدد تاريخ انطلاق الثانية في وقت لاحق

في خطابه الافتتاحي، هنأ رئيس الرابطة المحترفة باسم الحضور، الإنجاز الرائع الذي حققه المنتخب الوطني بتتويجه بكأس إفريقيا للأمم ” نوجه تهانينا للتركيبة الفنية ، الإدارية، و اللاعبين ، وكذلك لرئيس الاتحاد الجزائري لكرة القدم لهذا الانجاز المتميز و المتمثل في بالظفر بكأس هذه المنافسة الدولية الهامة..يتعلق الأمر بالنسبة لنا باستثمار هذه النتيجة من أجل دفع كرة القدم الوطنية نحو مزيد من التقدم ”

بعد ذلك قدم رئيس الرابطة المحترفة عرضا مفصلا حول وضعية كرة القدم المحترفة الوطنية، كما أشار مجددا مشاكل الديون و المستحقات المالية مع المؤسسة العمومية للتلفزة، و متعامل الهاتف موبيليس حيث تظل هذه المشكلة المالية عالقة” لقد بذلت الرابطة جهودا جبارة باتجاه الأندية ، بمنحها تسبيقات مالية في السنوات الماضية لكن مع كل أسف لا يمكننا أن نذهب أبعد من حدودنا. ستطلب الرابطة المحترفة مجددا من شركائها تأدية و احترام التزاماتهم من أجل مصلحة أنديتنا التي تعيش حاليا أوقات عصيبة. هناك أندية لا تستطيع حتى تسديد تكاليف الانخراط للموسم الجديد.سنعرف موسما صعبا ” مضيفا في ذات الوقت أنه لحد الساعة سددت خمسة أندية حقوق الانخراط.

هذا و قد اقترح رئيس الرابطة المحترفة تشكيل خلية تفكير حول المشاكل التي تعيشها الأندية و صياغة جملة من المطالب لهذه الأندية. وهو الأمر الذي تم تجسيده في ختام الاجتماع. قرأ نذير بوزناد مدير نادي أهلي البرج، و عضو ذات اللجنة عريضة المطالب المصاغة من قبل أربعة ممثلين للأندية. ستعرض في قادم الأيام على المكتب الفدرالي

في هذا النص، تم اقتراح تجميد نشاط اللجنة الوطنية لفض النزاعات، إعادة النظر في صلاحياتها. تجدر الإشارة أن العنصر الهام الذي طغى على تدخلات الأندية يتعلق بقرارات هذه اللجنة التي كانت محل استنكار من قبل المسيرين حيث اعتبروا أنها تفضل مصلحة اللاعبين على مصالح الأندية

هذا و قد تساءل أحد المتدخلين عن جدوى القانون الداخلي، مع أنه مفروض من قبل هيئات كرة القدم ” بالنسبة لهذه اللجنة، لا يمثل لها هذا القانون أي قيمة تذكر”، فيما كشف متدخل آخر أن بعض اللاعبين قد أصبحت ملفاتهم متعددة في هذه اللجنة حيث هم في نزاع مع ثلاث إلى أربع أندية

هذا و قد اقترح ممثل ناد آخر تأسيس صندوق الرعاية للتضامن. يتعلق الامر بصندوق يتغذى من منح وعطايا مقدمة من قبل الشركات الوطنية و الدولية العمومية و الخاصة لمساعدة الأندية التي تفتقر لعقود الرعاية من قبل المؤسسات

هناك من المسيرين اقترحوا تأجيل انطلاق البطولة. قبل رئيس الرابطة المحترفة تأجيل المنافسة للرابطة الثانية ، لكنه رفض بالنسبة للرابطة الأولى. بسبب الالتزامات الدولية للموسم الجديد, بالإضافة إلى أن الأندية المنخرطة في كأس افريقيا و العرب بحاجة للمنافسة مع بداية الموسم