لا تستبعد أوساط نصر حسين داي عودة التوتر إلى النادي بعد فترة زمنية طويلة عاشها هذا الأخير في استقرار تام، أعاد تشكيلة النصرية إلى الواجهة في البطولة وحتى إلى الساحة الإفريقية والعربية بفضل مشاركته في منافستين متتاليتين.

لا شك أن انسحاب الرئيس محفوظ ولد زميرلي وشقيقه بشير من التسيير، هو الذي جعل الوضع  يتأزم داخل النادي. هذا الأخير أصبح يسير نحو المجهول بالرغم من تحركات بعض الأطراف من مسيرين ومحبي الفريق لوأد الصدع في جدار النادي، الذي يسجل تأخرا كبيرا في إعداد الفريق للبطولة القادمة؛ حيث لم يستأنف اللاعبون التدريبات مبكرا، فضلا عن تعطل عملية الاستقدامات، مما يوحي بتعطل دخول الفريق في استعدادات جادة؛ إذ يتعين على المسيرين التفاوض مع اللاعبين الذين وصل تعاقدهم مع النادي إلى نهايته في شهر جوان الفارط، والقيام بتدعيم الفريق بعناصر جديدة، بعضها ينتظر استقرار الأوضاع في النادي لتحديد شروط انضمامها إلى الفريق.

وفي ظل هذه الأوضاع الصعبة التي تمر بها النصرية، قرر أعضاء مكتب النادي الهاوي بالاتفاق مع الشقيقين ولد زميرلي، إنشاء لجنة مديرة يوكل لها مهمة تسيير النادي إلى غاية تقدم رجل أعمال أو ممول كبير للتكفل بالنادي، حيث يقوم هؤلاء المسيرون بمجهودات حثيثة للعثور على مؤسسة عمومية أو ممولين كبار ورجال أعمال، قادرين على ضبط أمور تسيير النادي في الجانب المالي بشكل خاص.

ويتعين على اللجنة المديرة إظهار نيتها الصادقة تجاه اللاعبين؛ من خلال تسليم مستحقاتهم المالية المتأخرة عن الموسم الفارط، حيث قالت مصادر قريبة من بيت النادي إن صكوك اللاعبين موجودة وممضاة من طرف محفوظ ولد زميرلي، مما سيدفع عناصر الفريق إلى بذل مزيد من المجهودات، لامتصاص التأخر الموجود في جانب التحضيرات، لاسيما أنه لم يبق على انطلاق البطولة سوى شهر واحد. وإلى حد الآن لم يتم التعرف على أسماء اللاعبين الراغبين في الالتحاق بصفوف النصرية بالرغم من أن هذه الأخيرة لازالت تحوز على تعداد غني بالفرديات.

وفي ظل الأزمة المالية الحادة التي يمر بها النادي، تقرر جلب لاعب أو اثنين والاعتماد في مجال تدعيم تعداد الفريق، على ترقية لاعبين من فئتي الأواسط والآمال، وهو الاتجاه الذي اختارته في إدارة النادي في السنوات الفارطة؛ من أجل تدعيم سياسة التكوين، التي أصبحت إحدى الركائز التي يعتمد عليها نصر حسين داي.

ضرورة استقدام مدرب جديد

كما يُعد مستقبل العارضة الفنية أحد اهتمامات مسيري النادي، حيث تتحدث مصادر قريبة من هذا الأخير، عن وجود اتصالات مع المدربين نور بن زكري ولخضر عجالي، بل لا يُستبعد تعيينهما سويا في العارضة الفنية التي يتواجد فيها حاليا مدرب الموسم الفارط محمد لاسيت، الذي قرر البقاء مع النصرية مهما كان المدرب الذي ستختاره إدارة النادي لتدريب الفريق، لاسيما أن الأوساط القريبة من النادي، تتمنى استمرار محمد لاسيت في العارضة الفنية لمعرفته الجيدة بإمكانيات اللاعبين، الذين قرروا مواصلة مغامراتهم مع نصر حسين داي.

نحو انتخاب رئيس جديد للنادي

سيبقى آخر نشاط هام سيقوم به المسيرون قبل انطلاق البطولة هو انتخاب رئيس جديد للنادي، حيث ستختار اللجنة المديرة أحد عناصرها من أجل ترشيحه لرئاسة النادي. ومن المنتظر، من جهة أخرى، أن تجتمع اللجنة المديرة في غضون الأسبوع الجاري؛ لدراسة حالة المدافع لعريبي الذي التحق بوفاق سطيف بالرغم من أن عقده مع النصرية ينتهي في السنة القادمة. وقالت ذات المصادر إن لعريبي يدرك أن إدارة النصرية ستوافق على انتقاله إلى سطيف مقابل تنازله عن مستحقاته المالية التي لم يتسلمها إلى حد الآن.