أكثر ما يريد مسيّرو شباب بلوزداد تحقيقه في الوقت الراهن هو تفادي تضييع الوقت في إعداد الفريق للبطولة القادمة؛ فلا أحد من مسيري النادي ولا أوساطه يريد معايشة الأخطاء التي ارتُكبت في المواسم الرياضية الفارطة بعدما كان الفريق على شفا حفرة من السقوط إلى الرابطة الثانية.

اليوم وقد طويت صفحة المتاعب ولاحت بوادر النجاح في الأفق، فإن شباب بلوزداد يسير نحو فتح صفحة جديدة في تاريخه الرياضي انطلاقا من الموسم القادم، حيث ستكون تشكيلته بحلة جديدة بفضل الاختيار الأنسب في مجال تدعيم التعداد الذي يتزاحم على أبوابه لاعبون من المستوى الجيد يريدون حمل ألوانه، على غرار الهداف البارع لنصر حسين داي أحمد قاسمي، الذي رغم تقدمه في السن يملك الإمكانيات البدنية والفنية لإفادة الفريق البلوزدادي بتجربته، شأن ما يمكن انتظاره من اللاعبين الآخرين الطامحين للالتحاق بالشباب، والذين سيمضون على عقودهم في الساعات القليلة القادمة.

إدارة النادي تركت مجال استقدام العناصر الجديدة للمدرب عبد القادر عمراني ولمديرها العام سعيد عليق، فهما جديران بحسن اختيار أنسب اللاعبين، الذين بإمكانهم تقديم الإضافة المنتظرة منهم لشباب لبلوزداد، إذ يقتربان من الاتفاق نهائيا مع كل من الحارس رحماني (شباب قسنطينة) وزغبة (وفاق سطيف) وشافعي (اتحاد الجزائر) وجحنيط (وفاق سطيف)، بينما تتحدث بعض المصادر البلوزدادية عن إمكانية عودة وسط الميدان السابق للفريق دراوي الذي يريد إنهاء مشواره مع وفاق سطيف، حيث لم يجد ضالته مع هذا الفريق.

دراوي انتقل أمس إلى العاصمة لهذا الغرض، ويُحتمل أن يمضي العقد مع شباب بلوزداد في غضون الأسبوع الجاري.

نحو ترقية خمسة لاعبين من فريق الأواسط

من جهة أخرى، سيكون شباب بلوزداد مدعما في الموسم القادم بخمسة لاعبين من فريق الأواسط، مثلما كانت تقوم به إدارة النادي من قبل، إلا أن الاختيار لم يتم بعد، حيث سيتم استشارة رأي المدرب عبد القادر عمراني حول نوعية العناصر التي سيتم ترقيتها إلى فريق الأكابر.

بعض الأنصار رفضوا اتباع النادي سياسة النجومية، حيث عبّر  المشجعون عن تخوفهم من فشل بعض اللاعبين الجدد مع الفريق في الموسم الفارط، مما قد يعيق تحقيق أهدافه، لذا طالبوا بتطبيق الانتقائية في سياسة الاستقدامات. الأنصار أكدوا أن التدعيم المالي المقدم من قبل المؤسسة الممولة للنادي ”مادار”، يجب استغلاله بعقلانية كبيرة لكي يصب كله في مصلحة الفريق، وجعل هذا الأخير يستعد جيدا للموسم القادم.

مكان التربص في الخارج لم يتم بعد الاتفاق عليه

خلافا لما تداولته بعض الأخبار عن توجه شباب بلوزداد إلى تونس لإجراء تربصه الموسمي، فإن الاتفاق النهائي بشأن هذه المسألة، لم يتم بعد حسمه من قبل مسيري إدارة النادي، فهناك إجماع من هذه الأخيرة وأعضاء الطاقم الفني على ضرورة استشارة اللاعبين بشأن الاختيار الأنسب لمكان التربص، علما أن شباب بلوزداد اعتاد في السنوات الفارطة، إقامة تربصه الموسمي بالمغرب، فهل سيحتفظ مجددا بهذا الخيار؟