جدّد رئيس شبيبة القبائل، الشريف ملال، شكوكه في نتيجة مباراة، شباب قسنطينة-اتحاد الجزائر (1-3) و الحاسمة في منح لقب البطولة الوطنية لكرة القدم، معتبرا بأن نتيجتها “مشكوك فيها”.

و صرح ملال للصحافة  لدى خروجه بعد مثوله امام لجنة الانضباط بالجزائر قائلا:”نتيجة اللقاء مشكوك فيها.  قلتها و كررتها اليوم أمام لجنة الانضباط للرابطة المحترفة لكرة القدم التي استدعتني  للاستماع لأقوالي”.

وأضاف رئيس الشبيبة يقول:”جئت لأدافع عن فريقي كما أتمسك بكل تصريحاتي السابقة. لست من الذين يتراجعون عن تصريحاتهم . كل شيء واضح. لدينا أدلة و تسجيلات قدمناها للجنة الانضباط”.

و أمام طلب رجال الصحافة بالكشف عن هذه التسجيلات، رد المسؤول الأول عن الكناري بالتريث إلى غاية انعقاد الجلسة مكتفيا بالقول: “ستسمعونها أمام العدالة”.

وبدأت حيثيات القضية عقب مباراة، شبيبة القبائل-أهلي برج بوعريريج (2-0) التي جرت في 26 مايو الفارط لحساب الجولة ال30 و الأخيرة للرابطة المحترفة الأولى لكرة القدم حيث اتهم الرئيس القبائلي المدير العام لشباب قسنطينة طارق عرامة باشتراط مبلع 5ر2 مليار سنتيم لتحقيق الفوز على اتحاد الجزائر و إهدائه اللقب، وهو اتهام فنده المسير القسنطيني جملة و تفصيلا. و كانت شبيبة القبائل تأمل في هزيمة أو تعادل اتحاد الجزائر في قسنطينة للتتويج باللقب الذي عاد في نهاية الأمر للعاصميين الفائزين (3-1).

بعدها بأيام، قدم ملال تسجيلا هاتفيا  مع عرامة  يتهم فيه اتحاد الجزائر بمحاولة إرشائه حاثا في نفس الوقت ملال على دفع  منحة استثنائية للاعبي شباب قسنطينة لتحفيزهم على هزم النادي العاصمي.

وفي بيان تم بثه مؤخرا، نفى اتحاد الجزائر بشدة كل محاولة ترتيب اللقاء حيث اوضح بطل الجزائر:” على السيد عرامة الرد أمام عدالة بلادنا على اتهاماته الخطيرة. وستعمل ادارة اتحاد الجزائر على الدفاع عن حقوقها و مقاضاة كل طرف اتهم النادي دون تقديم أدلته”.