ألقى استدعاء الناخب الوطني «جمال بلماضي» لمتوسط الميدان الهجومي «هشام بوداوي» بظلاله على سوق التحويلات الصيفية، حيث دخلت عدة أندية أوروبية الخط من أجل ضمه والاستفادة من خدماته بداية من الموسم الكروي المقبل، أين كشفت مصادرنا أن فريق لشبونة البرتغالي اتصل رسميا بنادي بارادو لطلب خدماته رفقة 4 فرق فرنسية أخرى، وهو ما يؤكد بأن ابن مدينة بشار يتجه بخطى ثابتة لخوض الموسم المقبل أول تجربة احترافية له في مسيرته الكروية.

انطلق سوق التحويلات الصيفية بقوة لأصغر لاعب تم استدعائه من قبل الناخب الوطني للمشاركة في نهائيات كأس أمم إفريقيا 2019 المقرر انطلاقها في الـ 21 من الشهر الجاري بمصر، بعدما اتصل مسؤولو العملاق البرتغالي سبورتينغ لشبونة بنادي بارادو لطلب خدمات ابن مدينة بشار قصد الاستفادة من خدماته بداية من الموسم المقبل، وإذا تحقق الأمر قد يكون بنسبة كبيرة زميل الدولي الجزائري الآخر وهداف المنتخب الوطني «إسلام سليماني» الذي تفصله بعض التفاصيل الإدارية بين فريقه الحالي ليستر سيتي للعودة إلى الفريق الذي صنع له اسما.
اكتشاف الموسم الكروي (2018 – 2019) صاحب الـ 19 ربيعا، وبعد استدعائه إلى «الكان» جعل الفرق الأوروبية تتهافت على خدماته، حيث بالإضافة إلى سبورتينغ لشبونة اتصل بإدارة نادي بارادو فريقين فرنسيين آخرين يتعلق الأمر بكل من لوريون وأونجي الأخير الذي بات يعي قيمة خريجي أكاديمية نادي بارادو بعدما انتدب الصيف الماضي الشاب الصاعد «فريد الملالي» الذي لعب في موسمه الأول 17 لقاء بألوانه، الفريقين المذكورين انضما إلى كل من سانت إيتيان ورين اللذان أعربا عن رغبتهما في شراء عقد اللاعب في بداية شهر ماي المنقضي، أي قبل تلقي «بوداوي» ثاني استدعاء له لحضور تربص الخضر.
قيمة «بوداوي» السوقية ارتفعت كثيرا بعدما وضع «بلماضي» الثقة فيه، وجعل منه اللاعب المحلي الوحيد الحاضر في قائمة الـ 23 لاعبا التي استدعاها الناخب الوطني وطاقمه لحضور تربص المنتخب الوطني الذي انطلق أمس بمركز تحضير المنتخبات الوطنية، وسيمتد إلى غاية الثامن من شهر جوان المقبل موعد تنقله إلى قطر لإجراء تربصه الثاني قبيل انطلاق منافسة كأس أمم إفريقيا.