قرر أحمد بلحاج بابا، الاستقالة رسميا من رئاسة مولودية وهران، خلال الاجتماع الذي عقده مع أعضاء المجلس.

ووافق المجلس على استقالة أحمد بلحاج، الذي غادر النادي بصفة رسمية بعد 5 سنوات كاملة.

ولم يتأخر أحمد بلحاج في تقديم استقالته من رئاسة النادي، خاصة بعد الانتقادات التي حاصرته مؤخرا من قبل محبي النادي،  الذين طالبوا برحيله، خاصة وأن الفريق بات في وضع لا يحسد عليه، وتمكن من ضمان البقاء في الدوري بصعوبة.

وقال بلحاج : “لم أعد رئيسا للنادي بصفة رسمية، قدمت استقالتي وقبلت، وأنا سعيد بتولي رئاسة ناد كبير بحجم مولودية وهران “.

إلى ذلك تم تشكيل لجنة تتكون من 3 أشخاص من أجل التفاوض مع الشركة التي ترغب في شراء غالبية أسهم النادي، وضمت محياوي، عبد الإله، وجباري.