قال شبيبة القبائل إن بيان اتحاد الجزائر لا يشرفه اطلاقا، وأن “الهجوم بطريقة دنيئة على ناد هو الأول في الجزائر ومن بين الأكثر شهرة في أفريقيا، يعكس المستوى المنحط لفكر بعض المسؤولين في اتحاد الجزائر”.

ولفت في بيان، أن عودته القوية “أصابت البعض بالذعر لدرجة لا يمكن تصورها”.

واعتبر “اختلاق الذريعة لتبرير الهزيمة أو ربما الفشل النهائي، هو سلاح الضعفاء غير القادرين على مواجهة مشجعيهم، الذين يشهدون على حسن الاستقبال الذين حظوا به في مدينة تيزي أوزو”.

وانتقد شبيبة القبائل “سعي الطرف الآخر لزرع الشك والانقسام بين مشجعي اتحاد الجزائر، وأيضا بين مشجعي ومسؤولي شبيبة القبائل”، مشددا على أن السيناريو معروف وأن عائلة شبيبة القبائل واحدة وموحدة ومتضامنة في كل الظروف”.