عاد الهدوء إلى بيت مولودية الجزائر بعدما حقّق الفريق فوزا كبيرا بالنتيجة والأداء في الداربي العاصمي ضد الغريم الأزلي إتحاد العاصمة بثلاثة أهداف لهدفين في لقاء مثير للغاية، ويعود الفضل في الفوز بنقاط المباراة إلى المدرب محمد ميخازني، الذي عرف كيف يشحن لاعبيه حيث ورغم أنه نصب مكان «عادل عمروش» قبل يومين عن الداربي الكبير، إلاّ أنّه عمل معهم من الجانب الذهني وحرّرهم، وهو ما جعل اللاّعبين يقدّمون أفضل مباراة لهم في الموسم الكروي (2018 – 2019) رغم أنه يشرف على نهايته.

فاجأت تشكيلة مولودية الجزائر أنصارها وكل عشاق كرة القدم الجزائرية بالمستوى الكبير الذين ظهروا به ضد إتحاد العاصمة، وهو ما يؤكد بأن اللاعبين كانوا يعانون مع المدرب السابق «عادل عمروش» من مشكل التواصل، وهو الأمر الذي يتقنه جيدا «محمد ميخازني» الذي يعرف مولودية الجزائر جيدا، هو الذي عمل فيها لعدة سنوات في السابق، وقاد العميد للفوز بالداربي ضد الإتحاد في نفس الوضعية، خصوصا أنه يعرف لاعبي المنافس جيدا بعدما كان آخر فريق يمر عليه هو إتحاد العاصمة وكان سببا في ترقية عدد كبير من اللاعبين إلى الأكابر بعدما أشرف على تكوينهم، ويتعلق الأمر بكل من بن خماسة، شافعي، مزيان، بن حمودة، عرجي من إتحاد العاصمة رفقة «كودري» الذي أشرف على تكوينه ورقاه إلى الأكابر مع المولودية، كما أن مهاجما المولودية فريوي وبن علجية هو الذي كان وراء ترقيتهما إلى أكابر الإتحاد، وكل هذه الدراية باللاعبين سمحت للمولودية من كسب نقاط الداربي.
الفوز الذي قاده «ميخازني» جعل المدير الرياضي للمولودية «كمال قاسي السعيد» يقرّر إمضاء عقد للمدير الفني للفئات الشابة كمدرب رئيسي إلى غاية نهاية الموسم، لكن بشرط وحيد وهو اللعب على ورقة التأهل إلى منافسة رابطة الأبطال الإفريقية، وهو الشرط الذي قبله «ميخازني» الذي أكّد للمسؤول الأول على الفريق بأنه قادر على بلوغه وأنه ليس متخوفا من المنافسة الشرسة في نهاية الموسم الجاري، خصوصا أن المولودية تنقصها مواجهتان متأخرتان ضد مولودية وهران وشباب قسنطينة.
هذا واستأنف فريق مولودية الجزائر تحضيراته للمباراة المتأخرة ضد مولودية وهران المقررة يوم الخميس المقبل بمعنويات جد مرتفعة بمركز الإطعام والفندقة بعين البنيان، بعدما منح الطاقم الفني الجديد للاعبين راحة لمدة يومين، وشرع رفقاء المتألق «نبيل لعمارة» في التحضير لهذا اللقاء في ظروف غامضة ووسط شكوك حول إجراء هذا اللقاء من عدمه، بعدما طالب «ميخازني» من الإدارة تأجيل اللقاء بسبب استدعاء 4 لاعبين من المولودية إلى مختلف المنتخبات الوطنية، ويتعلق الأمر بالثنائي دعاس ومرواني، اللّذان تلقيا دعوة للمنتخب الوطني الأولمبي الذي سيخوض مباراة مزدوجة ضد غينيا الاستوائية في إطار التصفيات المؤهلة لكأس أمم إفريقيا لأقل من 23 سنة، و»دينغ» الذي تلقى هو الآخر دعوة المنتخب الأولمبي المالي لخوض نفس المنافسة، وكذا اللاعب «أمادا» الذي تلقى استدعاء لمباراة منتخب بلاده مدغشقر الذي سيكون في مواجهة السنغال في إطار الجولة السادسة من التصيفات المؤهلة لأمم إفريقيا 2019 المقررة بمصر، وهو ما يضع القانون في صالح المولودية وسيرغم «مداور» على تأجيل اللقاء للمرة الثانية.
في نفس السياق، أكّد «ميخازني» للاعبين بأنه ينتظر تأجيل اللقاء لتعويضه بمباراة ودية حتى يبقى اللاعبون في أجواء المنافسة.