يقوم رائد الترتيب اتحاد الجزائر بتنقل صعب للشرق الجزائري لمواجهة إحدى أندية المؤخرة, جمعية عين مليلة في الوقت الذي يستضيف فيه نادي بارادو, فريق شباب قسنطينة في صراع من أجل مركز على المنصة الشرفية, بمناسبة اجراء الجولة ال22 من بطولة الرابطة الأولى لكرة القدم المبرمجة ابتداء من يوم الثلاثاء.

ففريق اتحاد الجزائر (1 – 44 ن) الفائز يوم السبت بميدانه بشق الأنفس على اتحاد بلعباس (1-0), مطالب بالاحتراس من جمعية عين مليلة (12 – 22 ن), و التي تبقى بحاجة ماسة للفوز من أجل الابتعاد عن منطقة الخطر. هذا اللقاء من المنتظر أن يكون شديد التنافس و مفتوحا على كل الاحتمالات بين فريقين لهما أهداف متباينة.

وتتنقل شبيبة القبائل (2 – 37 ن) التي حصدت نقطتين فقط في مبارياتها الثلاث الأخيرة, إلى ملعب 20 أوت 1955 بالعاصمة, لملاقاة شباب بلوزداد (15 – 19 ن) في مواجهة تجمع طرفي الترتيب.

فإذا كانت الشبيبة تمر بمرحلة شك في الجولات الأخيرة, فإن شباب بلوزداد يأمل في تحقيق فوزه الثالث تواليا بعد المسجلين أمام وفاق سطيف و أولمبي المدية بنفس النتيجة (1-0) للابتعاد أكثر من المنطقة الحمراء.

وسيكون نادي بارادو (3 – 33 ن) الفائز بخمس مباريات متتالية (كأس و بطولة) أمام تحد كبير خلال الاختبار الذي يخوضه على ميدان عمر حمادي ببولوغين أمام حامل اللقب, شباب قسنطينة (4 – 32 ن), حيث سيتمكن فريق الأكاديمية, في حال الفوز, من تعزيز مكانته على المنصة, في الوقت الذي يسعى فيه  “السنافر” تفادي تعثر ثان بعد المسجل في الجولة الفارطة أمام جمعية عين مليلة (0-0) بملعب الشهيد حملاوي.

من جهته, يطمح وفاق سطيف (7 – 27 ن) تحت إشراف مدربه الجديد نبيل نغيز في العودة إلى سكة الانتصارات لدى استضافته لأولمبي المدية (11 – 22 ن) من أجل وضع حد لهزيمتين متتاليتين.

وبشرق البلاد, سيكون ملعب الوحدة المغاربية ببجاية مسرحا لقمة أسفل الترتيب بين المولودية المحلية (14-20 ن) وهو أول فريق مهدد بالسقوط, و أهلي برج بوعريريج (10 – 22 ن).

وستكون الجولة ال22 مبتورة من ثلاث مباريات و هي شبيبة الساورة – دفاع تاجنانت (16 فبراير), مولودية الجزائر – مولودية وهران (23 فبراير) و اتحاد بلعباس – نصر حسين داي (20 مارس) بسبب مشاركة النصرية و الساورة في المنافسات الإفريقية و “العميد” في الكأس العربية.