أبدت إدارة مولودية وهران تفاؤلها بخصوص ”إلغاء وشيك” لعقوبة المنع من الإنتدابات التي تواجه النادي الناشط في الرابطة الأولى لكرة القدم حسب ما استفيد يوم السبت من هذا الأخير.

ويتنقل رئيس النادي أحمد بلحاج غدا الأحد إلى مقر الاتحاد الجزائري للعبة بالجزائر العاصمة من أجل تقديم الوثائق التي تسمح له برفع عقوبة المنع من الإنتدابات بعد جمعه للأموال المطلوبة من أجل تسديد ديون لاعبين و مدربين سابقين تقدموا بشكاوى لدى لجنة المنازعات بغرض الحصول على مستحقاتهم المالية خلال فترة تقمصهم لألوان ”الحمراوة”.

و بلغت الديون المعنية 44 مليون دج حيث تعتبر المولودية من بين النوادي القليلة التي لم تتمكن بعد من رفع عقوبة المنع من الإنتدابات في وقت قامت فيه إدارة الفريق بجلب أربعة لاعبين جدد يتعين تأهليهم قبل 15 يناير و هو آخر يوم في فترة التحويلات الشتوية.

و طالب المدرب عمر بلعطوي مؤخرا بالإسراع في تأهيل اللاعبين الجدد الأربعة. و يتعلق الأمر بكل من محمدي (اتحاد البليدة) و الإيفواري أسي-كوا (المعار من اتحاد الجزائر) و عواج و بن عمارة العائدين إلى فريقيهما الأصلي قادمين من شبيبة الساورة و اتحاد الحراش.

بالمقابل، غادر ما لا يقل عن ستة لاعبين أغلبهم من الركائز  التشكيلة الوهرانية خلال فترة التحويلات الشتوية الحالية و هم : بوعزة و بوشار و يطو و حمار و بلال و المالي دوسي.

من جهة أخرى و بخصوص الملف الذي يترقب مصيره الجميع في ”الباهية” و المتعلق بمستقبل عقد الشراكة المبرم منذ بضعة أيام بين إدارة المولودية و المؤسسة الوطنية للنقل البحري للمحروقات ”إيبروك”، فقد علم من يوسف جباري الرئيس السابق للنادي الوهراني و صاحب أغلبية أسهم شركته الرياضية بأن الأمور ستتضح خلال الأسبوع الجاري بعد الاجتماع المقرر بين رئيس مجلس إدارة ”إيبروك” التي تعد أحد فروع سوناطراك و المساهمين في الشركة الرياضية للمولودية.

و أيد أغلبية المساهمين في شركة ”الحمراوة” فكرة التنازل عن أسهمهم لصالح “إيبروك” حتى يتسنى للأخيرة استلام ”السلطة” في هذا النادي الذي أفل نجمه منذ عدة سنوات و يصارع هذا الموسم مجددا من أجل تفادي السقوط إلى الرابطة الثانية.