حلت امس بعثة نصر حسين داي بمدينة المنستير التونسية، تحسبا لمواجهة اهلي بنغازي الليبي في ذهاب دور الـ16 مكرر من منافسة كأس الكاف، علما ان المواجهة ستجري يوم الجمعة المقبل.
يسعى الفريق للعودة بنتيجة ايجابية من تونس، خاصة انه سيحظى بدعم انصاره خلال مواجهة العودة علما ان المدرب واللاعبون ابدوا سعادتهم بتأجيل مباراة البطولة امام اتحاد العاصمة.
جاء قرار الرابطة المحترفة لكرة القدم بتأجيل لقاء الجولة الـ17 من الرابطة الاولى بين نصر حسين داي واتحاد العاصمة ليريح الطاقم الفني للنصرية الذي كان يحضر لمباراة الذهاب في الدور الـ16 مكرر من كأس الاتحاد الإفريقي لكرة القدم أمام أهلي بنغازي الليبي المقررة الجمعة المقبل في تونس.
وكانت إدارة النصرية برمجت تنقل الفريق إلى تونس امس الثلاثاء، وهو التاريخ الذي كان من المرفوض أن تواجه فيه النصرية اتحاد العاصمة قبل تأجيل اللقاء إلى يوم 15 جانفي، علما أن الإرهاق يبقى الهاجس الأول للمدرب لاسات قبل الموقعة الإفريقية.
وكان مدرب النصرية طالب لاعبيه بنسيان الهزيمة القاسية أمام شباب قسنطينة برسم اللقاء الأول من مرحلة العودة على ملعب 20 أوت، على اعتبار أنها جاءت في ظروف صعبة في ظلّ الغيابات النوعية وتركيز زملاء بوصوف على المنافسة الإفريقية، خاصة أنه يدرك جيدا أن الفريق على موعد تاريخي للتأهل لدور المجموعات لكأس الكاف في حال تجاوزه نادي أهلي بنغازي الليبي، لاسيما أن لقاء الذهاب سيجري في ملعب محايد بتونس قبل لعب مباراة العودة على ملعب 5 جويلية وهي الفرصة التي لا يريد لاعبو النصرية تضييعها من أجل الوجود في مرحلة متقدمة من هذه المنافسة الإفريقية.
هذا وستعرف هذه المباراة عودة مهندس التألق الإفريقي للنصرية أحمد قاسمي بعد تعافيه من الإصابة وكان لغياب لاعب الوفاق السابق عن لقاء «السنافر» تأثير كبير على مردود النصرية وعودته ستشكل ورقة رابحة للمدرب لاسات في مواجهة أهلي بنغازي في وقت سيغيب فيه لاعب الخبرة الآخر حسين العرفي المصاب ولو أن عودة رايح وحتى عزي من الإصابة ستمنح خيارات إضافية للطاقم الفني للنصرية، علما أن الإدارة وعدت اللاعبين بمنحة مالية مغرية في حال التأهل لدور المجموعات من كأس الكاف.
إلى ذلك، سيكون يحيى الشريف المستقدم الجديد إلى النصرية ولم يتبق إلا ترسيم إمضائه خلال الساعات المقبلة بعد أن تمكّن من جلب ورقة تسريحه من شبيبة الساورة كما يحضر أنصار نصر حسين داي لتنقل تاريخي إلى مدينة المنستير التونسية لمناصرة فريقهم في مباراة أهلي بنغازي المقررة الجمعة المقبل، خاصة بعد العروض الاستثنائية التي قدمتها بعض الوكالات السياحية، علما أن لجنة الأنصار كانت بادرت إلى التصالح مع الحارس مرباح غايا الذي كان مغضوبا عليه من طرف الأنصار ولفترة طالت لأزيد من شهرين وهذا إدراكا من الأنصار أن الفريق في حاجة ماسة إلى كل اللاعبين، خاصة في ظلّ البرمجة الجهنمية التي تنتظر التشكيلة في حال مواصلة المغامرة الإفريقية وفي كأس الجزائر.