أبدى مدرّب اتحاد العاصمة تيري فروجي غضبه على اللاعبين بعد مباراة اتحاد بلعباس التي انتهت بالتعادل الايجابي بعدما كان الفريق متفوّقا بهدفين دون رد، وهي النتيجة التي حرمت الاتحاد من الانفراد بالصدارة.

صبّ فروجي غضبه على اللاعبين بعد نهاية مباراة اتحاد بلعباس بسبب تهاونهم في الحفاظ على النتيجة، خاصة بعد تقليص المنافس للفارق و هو الامر الذي حرم الاتحاد من الانفراد بالصدارة واستغلال تعثر «الكناري» في وهران.
وطالب فروجي لاعبيه بضرورة اللعب بذكاء في المباريات المقبلة وتفادي الغرور الذي كانت عواقبه وخيمة، خاصة أنه أكد لهم أن الفوز في المباراة لن يكون الا بعد صافرة الحكم وهو الامر الذي لم يحدث.
ولم تستصغ إدارة الاتحاد هي الاخرى هذا التعثر، حيث أبدى سرار هو الآخر غضبه من رد فعل اللاعبين وتهاونهم، وهو ما فوّت فرصة ذهبية أمام الفريق لتصدر البطولة قبل مواجهة الجولة المقبلة.
من جهة أخرى يتواجد اللاعب شيتة تحت مجهر مدرب المنتخب الوطني جمال بلماضي، الذي يبحث عن لاعبين يستطيعون قيادة المنتخب للعودة بنتائج ايجابية من خارج الديار وهو الأمر الذي يتوفر في شيتة.
وأدرك بلماضي أن الاعتماد على لاعبين لا يجيدون الاحتفاظ بالكرة واللعب بحماس أمام المنافسين سيكون له أثر سلبي على نتائج المنتخب، وهو الأمر الذي حدث في البنين مما جعله يبحث عن بدائل جديدة.
ويمتلك شيتة رغم صغر سنه خبرة جيدة في إفريقيا مع مولودية الجزائر والمنتخب الاولمبي واتحاد العاصمة، وهو الامر الذي سيساعده على التعامل مع مختلف الوضعيات الصعبة التي تواجه اللاعبين في إفريقيا خاصة المناخ وأرضية الميدان.
ويمتلك شيتة بنية بدنية جيدة تجعله يستطيع الفوز في الثنائيات في وسط الميدان رغم أنه لا يجيد اللعب الهجومي، لكن بلماضي لا يريد الاعتماد عليه في هذا الجانب بل من الجانب الدفاعي الذي تألق فيه رفقة اتحاد العاصمة.
استئناف التّدريبات غدا
منح الجهاز الفني لاتحاد العاصمة راحة ثلاث أيام للاعبين قبل استئناف التدريبات غدا الثلاثاء بملعب عمر حمادي ببولوغين على الساعة الخامسة بعد الزوال، حيث استحسن اللاعبون كثيرا فكرة منحهم ثلاثة أيام للراحة دفعة واحدة.
وتيقّن فروجي أن لاعبيه تعبوا من الناحية الذهنية بسبب البرمجة، وهو ما جعله يقتنع بضرورة منحهم فترة للراحة قبل العودة الى المنافسة من جديد من خلال مواجهة اولمبي المدية.
الفوز في المدية لمحو نكسة بلعباس
سيقوم فروجي بمطالبة لاعبيه بضرورة الفوز في المدية خلال الجولة المقبلة، خاصة أن المنافس لم يظهر قوة كبيرة على أرضية ميدانه مما يجعل العودة بنتيجة ايجابية امرا ممكنا بالنظر الى هذه المعطيات.
وسيكون الفوز في المدية أمرا مهما للفريق، خاصة أنه سيواجه في الجولة التي تليها شريكه في الصدارة شبيبة القبائل، وهي المباراة التي يوليها الجهاز الفني أهمية كبيرة.