رفض رئيس اتحاد الجزائر، عبد الحكيم سرار، تقديم اعتذار رسمي، لنادي القوة الجوية العراقي، على خلفية الأحداث التي شهدها ملعب عمر حمادي.

وكان فريق القوة الجوية العراقي، قد انسحب بشكل مفاجئ في الدقيقة 72، بحجة أن مشجعي اتحاد العاصمة هتفوا بعبارات طائفية، لينتهي اللقاء بتفوق الجزائريين بنتيجة (2-0).

وقال عبد الحكيم سرار خلال مؤتمر صحفي، اليوم الثلاثاء، إن فريق الجوية العراقي اختلق سيناريو لكي يغطي على هزيمته.

وعلق في هذا الشأن “بعثنا تقريرا للاتحاد العربي لكرة القدم لسرد الحقائق وكل ما حدث، وهذا سيناريو مفبرك أرادوا افتعاله، وحوّلوا أداء اتحاد العاصمة إلى مهزلة”.

وأضاف “ما يقوم به الإخوة العراقيين سيحدث شرخا في العلاقات الجزائرية والعراقية، والهتافات كان الهدف منها تحية الشعب العراقي عن طريق رئيسهم السابق”.

وأردف “رئيس اللجنة الأولمبية كان عليه أن يهتم بكأس أفريقيا للسباحة، وكان عليه يتواصل معنا قبل أن يدلي بتصريح ويقدم الاعتذار باسم فريقنا، بيراف تسرع ونحن متأسفون لذلك لأنه مس شخصية مشجعينا”.

وأردف سرار “كان على الحارس محمد الأمين زماموش، تفادي التصريح بعد نهاية اللقاء، لكنني تحدثت معه أمس وطلبت منه ألا يتدخل في مثل هذه الأمور”.

وختم “لا يجب أن تأخذ القضية أبعادا سياسية لأننا سنلتقي بأخواننا العرب والعراقيين مستقبلا”.