يقترب نصر حسين داي من إنهاء عملية تدعيم تعداد فريقه تحسبا لبطولة الموسم القادم، حيث استقدم لحد الآن ثلاثة لاعبين أمضوا بصفة رسمية للنادي، ويتعلق الأمر يتعلق بالمهاجمين ديب خالد (أمل عين مليلة)، مواكي إبراهيم دادي (اتحاد بسكرة) ووسط الميدان مليك رياح من شبيبة القبائل، وبإمكان الثلاثي أن يشكّل قوة إضافية لنصر حسين داي لا سيما وأن هؤلاء اللاعبين يتميزون بمستوى جيد ومنهم من نشط بالرابطة الأولى.

انضمام مواكي وديب سيعطي دعما كبيرا للخط الأمامي كون الفريق كان يشتكي من ضعف كبير على هذا المستوى في البطولة المنصرمة، وقالت مصادر قريبة من إدارة النادي إنّها اتفقت مع الطاقم الفني على ضرورة تحديد عدد اللاعبين الجدد بخمسة عناصر لإنهاء عملية تدعيم تعداد الفريق في أقرب وقت ممكن.

اللاعبان الإثنان القادمان قد يكون من بينهما مهاجم مولودية الجزائر سويبح، الذي اتصل به رئيس نصر حسين داي محفوظ ولد زميرلي، واقترح عليه الانضمام وطلب مهلة من التفكير، علما أنّ سويبح لم يفصل بعد في مستقبله مع العميد، وأكدت المصادر أن إدارة النصرية تأمل في أن يتم تسريح المهاجم سويبح، لصالح فريقها في حالة ما إذا أقنع نادي العميد مهاجم النصرية التونسي الورتاني بحمل ألوانه، وبذلك ستتم عملية تبادل بين الناديين وبأقل تكلفة من الناحية المالية على كلا الطرفين.

وأفصح مدرب النصرية بلال دزيري، لمسيريه أن سويبح سيشكل ثنائيا ممتازا في الهجوم مع هداف الفريق قاسمي في حالة ما إذا تم استقدام اللاعب الأول، حيث يتمنى دزيري تدعيم الخط الأمامي تحسبا للمشاركة في كأس الكاف ولعب الأدوار الأولى في البطولة القادمة، رغم أن إدارة النادي والطاقم الفني لم يتفقا بعد على الأهداف التي يتعين تحقيقها في الموسم القادم.

من جهة أخرى قرّرت إدارة النادي بالاتفاق مع الطاقم الفني تفادي البحث عن تدعيم الفريق بلاعبين أفارقة كون استقدامهم ينجر عنه صعوبات إدارية ضخمة ومتعبة تعطّل قدوم هؤلاء اللاعبين، في حين يعتقد إدارة النادي والطاقم الفني وحتى الأنصار أنّ ترقية سبع لاعبين من الآمال إلى فريق الأكابر تعد عملية إيجابية من شأنها أن تعطي نفسا قويا للفريق في البطولة القادمة، فضلا عن أنها تؤكد استمرار النادي في إتباع سياسة التكوين والاعتماد عليها في المستقبل، بعدما أصبحت تشكل بصفة تدريجية العمود الفقري في نصر حسين داي مثلما كان الحال في السبعينيات والثمانينيات.

واستعجلت إدارة النادي أو الطاقم الفني إنهاء عملية تدعيم الفريق بعناصر جديدة في وقت مبكر كونه مطالبا بالدخول في جدية التحضيرات الخاصة بالموسم القادم، وعلمنا في هذا الشأن أنّ نصر حسين داي قد يبرمج تربصين اثنين في الخارج الأول في تونس والثاني في البرتغال.