أحرزت مولودية الجزائر مساء أمس الثلاثاء بملعب 8 ماي 1945 فوزا ثمينا أمام فريق وفاق سطيف (0-1) وذلك برسم الجولة الثانية لدوري المجموعات لرابطة أبطال افريقيا لكرة القدم.
وقد سجل لصالح المولودية أمير قراوي في الدقيقة 88 .
وقد تميزت بداية الشوط الأول من المباراة بلعب حذر من الطرفين حيث شهد الربع  ساعة الأول تحكما نسبيا أكثر في الكرة من طرف أصحاب الأرض دون تسجيل أية خطورة  تذكر.
وفي ربع الساعة الثاني تقدم لاعبو مولودية الجزائر إلى منطقة وفاق سطيف لم  تسجل خلاله أية لقطة خطيرة وذلك إلى غاية الدقيقة الـ32 .

وعلى إثر ارجاع خاطئ للكرة من دفاع الوفاق إلى الحارس مصطفى زغبة كاد متوسط ميدان مولودية الجزائر إبراهيم أمادة أن يستغلها إلا أن حارس الوفاق كان أسرع .
وواصلت مولودية الجزائر ضغطها إلى غاية الدقيقة 35 عندما قام لاعبوها بتبادل كروي جميل وصلت من خلاله الكرة إلى مهاجم المولودية محمد سويبع الذي قذف بقوة  ليرجعها مصطفى زغبة بصعوبة إلى منطقة العمليات لتجد مرة أخرى المهاجم أليوو دوينغ الذي أعاد القذف لكن الدفاع عن طريق ميلود ربيعي أنقذ الموقف.
وتمركز إثرها اللعب مرة أخرى في وسط الميدان مع تسجيل هجمات معاكسة من الطرفين إلى غاية الدقيقة 45 عندما قام عناصر الوفاق بهجوم معاكس لكن قذفة ميلود ربيعي يصدها القائم الأيسر لحارس المولودية فريد شعال.
الشوط الثاني دخله عناصر الفريقين بنفس النسق الحذر الذي ميز الشوط الأول خلال الـ10 دقائق الأولى بعدها اندفعت عناصر الوفاق نحو الهجوم وفرضوا سيطرة شبه مطلقة على مجريات اللعب لكن استماتة وتنظيم دفاع مولودية الجزائر حال دون وصول الوفاق إلى مرمى الحارس شعال .
واستمرت سيطرة الوفاق العقيمة إلى غاية الدقيقة 88 ومن كرة ضعيفة وارتباك في دفاع الوفاق وامام دهشة الانصار تمكن متوسط الميدان أمير قراوي من تسجيل الهدف اليتيم في هذه المقابلة .
وظلت النتيجة على حالها إلى أن أعلن الحكم المصري جهاد جيريشة عن نهاية اللقاء بفوز المولودية بـ1 مقابل صفر وسط فرحة عارمة للاعبيه وأنصاره الذين تنقلوا إلى سطيف وحسرة كبيرة من لاعبي الوفاق وجمهوره الذي صب جام غضبه على إدارة الفريق.
جدير بالذكر أن الوفاق بهذه الخسارة رهن حظوظه نسبيا للتأهل إلى الدور القادم بعد أن اصبح تيبي مازامبي الكونغولي يتصدر المجموعة بـ6 نقاط بينما تحتل مولودية الجزائر المرتبة الثانية بـ4 نقاط والحسن الجديدي المغربي بنقطة واحدة  ليبقى الوفاق في ذيل الترتيب بدون نقاط.

بارنار كازوني مدرب مولودية الجزائر : “الظفر ب3 نقاط من سطيف يعد نتيجة جيدة خاصة في ظل انهزام الفريق المغربي الحسن الجديدي أمام تيبي مازامبي الكونغولي . وفي ظل هذه المعطيات فإن نتيجة التعادل كانت ترضينا أيضا.

هذا الفوز تحقق بفضل الإرادة التي تحلى بها اللاعبون وكنا منظمين جيدا دفاعيا . هذا المساء رجعنا إلى سكة مستوانا الجيد . لاعبونا أعطوا الكل في الكل .

المقابلة كانت صعبة جدا ونتيجة التعادل كانت تساعدنا تحية للاعبين”.

مدرب وفاق سطيف مليك زرقان: “لقد تولينا العارضة الفنية للوفاق في ظل ظروف صعبة على غرار إصابة 12 لاعبا . أغلبية لاعبو الفريق لعبوا بنسبة 40 بالمائة من قدراتهم .

شوط أول كان متكافئ بين الفريقين إلا أننا سيطرنا في الشوط الثاني على مجريات اللعب . حاولنا بكل الوسائل إيجاد حلول لكننا لم نوفق . حظوظنا لا تزال قائمة رغم تقلصها بهذه الخسارة وتبقى 4 مقابلات وكل شيء ممكن في كرة القدم. سندافع عن حظوظنا للتأهل إلى الدور المقبل إلى غاية الدقيقة الأخيرة من هذه الجولة”.