تشهد غدا الجولة 26 من الرابطة المحترفة الأولى مباريات في قمة الإثارة بالنظر إلى أهمية النقاط بالنسبة لكل الفرق سواء التي تلعب على المراكز الاولى بهدف الفوز باللقب أو تلك التي تنافس من أجل ضمان البقاء في حظيرة الكبار، يرجع ذلك إلى التقارب الكبير في النقاط، ما يعني أن الجميع سيلعب بنية الفوز دون غيره.
يستقبل فريق شباب قسنطينة نادي إتحاد العاصمة وعينه على النقاط الثلاث من أجل الحفاظ على تصدره لقائمة الترتيب العام، وبما أن الفارق عن أقرب الملاحقين مولودية الجزائر هو ثلاث نقاط فقط، ما يعني أن السنافر سيدخلون اللقاء بنية الفوز دون غيره من أجل مواصلة حملتهم في الفوز بلقب الدوري للموسم الحالي.
أما أبناء سوسطارة فإن خرجتهم إلى مدينة الجسور المعلقة لن تكون سهلة أمام منافس يهدف للبقاء في ريادة الترتيب، وسيلعب على أرضه وأمام جمهوره، إلا أنهم لن يتنقلوا من أجل الدفاع بالنظر لأهمية النقاط بالنسبة لهم للإرتقاء إلى المركز الثالث في حال تعثر الحمراوة، خاصة أن كل اللقاءات ستجري في نفس التوقيت.
داربي لا يبقل القسمة على اثنين بين العميد والنصرية
بينما يسعى فريق مولودية الجزائر إلى تحقيق الفوز عند استقباله الجار حسين داي في داربي عاصمي واعد، خاصة أن النقاط الثلاث قد تجعله يتقاسم الريادة مع شباب قسنطينة في حال تعثر هذا الأخير أمام الإتحاد، ولهذا فإن عناصر العميد ستقدم ما عليها فوق المستطيل الأخضر لبلوغ هدفهم بما أنهم المنافس المباشر للرائد.
في حين يطمح عناصر النصرية إلى مواصلة سيطرتها على الداربيات من خلال الإطاحة بالمولودية وتحقيق نتيجة إيجابية، خاصة أنّهم حقّقوا عدد كبير من التعادلات خلال الموسم الكروي الحالي، وفي نفس الوقت فإنهم يملكون 39 نقطة، ما يعني أنهم يلعبون من اجل إحتلال مركز مؤهل للمنافسة الأفريقية في الموسم القادم.
أما إتحاد البليدة سيكون على موعد مع خرجة صعبة إلى عاصمة الهضاب العليا سطيف من أجل ملاقاة الوفاق، ورغم تعقد مهمة الضيوف في البطولة بما أنهم يحتلون المركز الأخير من سلم الترتيب بـ 19 نقطة إلا أنهم سيلعبون من اجل العودة بنتيجة إيجابية إلى الديار بما أن الأمور لم تحسم من الناحية الحسابية.
لكن عناصر الوفاق بقي لهم أمل اللعب من أجل مركز مؤهّل للمنافسة القارية، ولهذا فإنهم سيعملون على الفوز بالزاد كاملا لرفع رصيدهم من النقاط والبقاء في المطاردة على المراتب الأولى، وتدارك مرحلة الفراغ التي مرّ بها النادي في بداية الموسم والتي جعلته يضيع عدد كبير من النقاط.
الشباب من أجل التدارك والشبيبة بهدف ضمان البقاء
تعتبر مواجهة إتحاد الحراش مع نادي دفاع تاجنانت الأبرز بالنسبة للفرق التي تصارع على البقاء لأنها لا تقبل القسمة على إثنين بالنسبة لكلا الطرفين، ولهذا فإن النادي العاصمي سيستغل عاملي الأرض والجمهور للفوز، فيما يعمل الضيوف على ترجيح الكفة لصالحهم بما أن الضغط سيكون على الإتحاد.
بينما يطمح فريق شباب بلوزداد إلى تعويض إخفاقه في المنافسة القارية، والتصالح مع جماهيره عندما يستقبل نادي شبيبة القبائل، خاصة أنه بحاجة إلى النقاط من أجل تفادي الحسابات فيما بعد بما أن الأمور لم تحسم بعد وكل الإحتمالات واردة، فيما يسعى أبناء جرجرة إلى مواصلة سلسلة النتائج الإيجابية بعد الإستفاقة الواضحة للنادي في الفترة الأخيرة بدليل أنه تأهل لنهائي الكأس ويريد ضمان البقاء بصفة رسمية.