تعود عجلة الرابطة المحترفة الأولى لكرة القدم للدوران من جديد بداية من غد الجمعة، ببرمجة ثلاثة لقاءات قوية ضمن الجولة 17، حيث ينشط شباب بلوزداد واتحاد الحراش القمة العاصمية، في حين ينتظر الوصيفَ شبيبة الساورة تنقّل صعب إلى بسكرة لملاقاة الاتحاد المحلي، فيما يستقبل فريق شبيبة القبائل ضيفه اتحاد البليدة.

بملعب “20 أوت 1955″ بالعناصر ستكون الإثارة على أشدها خلال الداربي العاصمي بين شباب بلوزداد وضيفه اتحاد الحراش، فنادي العقيبة المنتشي بتأهله إلى الدور ثمن النهائي لكأس الجمهورية، يسعى بقيادة مدربه المغربي رشيد طاوسي، لتحقيق الاستفاقة في هذه الجولة من البطولة، خاصة أنّ الشباب لم يحقق أي انتصار منذ عدة جولات ماضية. لكن مهمة البلوزداديين لن تكون سهلة ضد النادي الحراشي، الذي سيدخل اللقاء بنية الفوز والتفوق على مضيفه في عقر داره وأمام أنصاره، قصد نسيان الإقصاء المر من منافسة كأس الجمهورية من جهة، والعودة إلى سكة الانتصار وتصحيح مسار الفريق للابتعاد عن شبح السقوط الذي يهدده هذا الموسم.

وبدوره، تنتظر شبيبة الساورة صاحب المركز الثاني في الترتيب العام للبطولة، مهمة صعبة ببسكرة عند نزوله غدا ضيفا على اتحاد بسكرة، حيث إن وصيف الرابطة المحترفة الأولى سيعمل كل ما في وسعه للعودة بالنقاط الثلاث وتقليص الفارق أكثر بينه وبين الرائد شباب قسنطينة. لكن نادي الزيبان المنتشي بتأهله إلى الدور ثمن النهائي لكأس الجمهورية، سيدخل اللقاء بشعار الانتصار للإبقاء على الزاد كاملا ببسكرة والخروج من مربع الفرق المهددة بالنزول.

من جهته، فإن فريق شبيبة القبائل على موعد مع ضيفه اتحاد البليدة متذيل ترتيب البطولة، حيث يسعى الكناري للاستثمار في مشاكل منافسه في هذه الجولة، والإبقاء على النقاط الثلاث في ميدانه 1 نوفمبر بتيزي وزو. غير أن نادي مدينة الورود الذي قام بتدعيمات نوعية لتشكيلته في فترة الميركاتو الشتوي الماضي، يسعى هو الآخر لطي صفحة الإخفاقات والعودة بنتيجة إيجابية من تيزي وزو، للإبقاء على حظوظه قائمة في البقاء ضمن الرابطة المحترفة الأولى لكرة القدم.