اعتبر المدير الفني للاتحادية الجزائرية لكرة القدم (فاف)، عامر شفيق، أمس بالجزائر ، أنّ المنتخب الوطني لأقل من 20 سنة لم يستفد من تحضيرات كافية، تجعله قادرا على الطموح للفوز بتأشيرة التأهل إلى نهائيات كاس أمم إفريقيا 2021 بموريتانيا.
أوضح المدير الفني في تصريح أدلى به للإذاعة الوطنية: «يتعين علينا  الاعتراف أن التحضيرات التي قمنا بها تحسبا لهذه المنافسة كانت غير كافية، من اجل الطموح إلى اقتطاع تأشيرة التأهل إلى نهائيات كاس إفريقيا 2021 (…) فنحن لم نلعب أي مقابلة ودّية دولية، بسبب غلق المجال الجوي جراء تداعيات فيروس كورونا «كوفيد 19». وهذا النوع من المنافسات يتطلب تحضيرات مكثفة مع لعب مقابلات ودّية كثيرة، وهو الأمر الذي لم يقم به منتخبنا للأسف الشديد».
وكم هو معلوم، أنّ أواسط المنتخب الوطني الجزائري كانوا قد انهوا الدورة في المركز الأخير برصيد نقطة واحدة بعد تسجيل رفاق أيمن رحماني لتعادل واحد امام تونس ب(1-1)،  وهزيمتين أمام كل من المغرب وليبيا بنفس النتيجة (1-0).
وأوضح ذات المتحدث، أنّ مسؤولية هذا الإخفاق لا تتحملها المديرية الفنية أو الاتحادية فقط، بل تعود أيضا للنقص الفادح في مجال التكوين على مستوى الأندية».
وفي ردّه عن سؤال متعلق بمستقبل المدرب الوطني صابر بن سماعين، أكّد عامر شفيق أنه «لم يتم بعد اتخاذ أي قرار بهذا الشأن «، موضحا «أنّه سيتم القيام بعملية تقييم معمقة لتحديد الأسباب الحقيقة لهذا الإخفاق، ومن ثم اتخاذ القرارات المناسبة».
وتقام دورة اتحاد شمال إفريقيا، على شكل دورة مصغرة ، حيث يتأهل  الفريقان الأولان، إلى موعد موريتانيا الذي سيعرف مشاركة 12 منتخبا.

وبعد أن ضمن المنتخب المغربي تأهله رسميا، ستحسم تأشيرة التأهل الثانية هذا الأحد في المقابلة التي ستجمع بين منتخب ليبيا الذي يحتل المركز الثاني بـ 4 نقاط والمنتخب التونسي الذي يحتل المركز الثالث بنقطتين بالإضافة إلى البلد المضيف (موريتانيا)، تأهلت عشرة (10) منتخبات رسميا لكأس أمم إفريقيا-2021 لأقل من 20 سنة. ويتعلق الأمر بغامبيا وأوغندا وتنزانيا والموزمبيق وناميبيا وغانا وبوركينا فاسو وإفريقيا الوسطى والكاميرون والمغرب.