يواصل المنتخب الوطني لكرة القدم لأقل من 20 سنة، تربصه التحضيري اليوم بإجراء المرحلة الثانية، بحضور اللاعبين مزدوجي الجنسية في سيدي موسى. 

يؤكد المدرب صابر بن سماعين: “المرحلة الثانية من التربص تنطلق من اليوم 22 إلى 26 أكتوبر الجاري، بحضور اللاعبين الناشطين في الخارج، وستنتهي بمباراة ودية.

وسيعطينا هذا التجمع فكرة أكثر وضوحا وأكثر دقة، حول تشكيلة منتخب أقل من 20 سنة، الذي سيلعب دورة اتحاد شمال إفريقيا المؤهلة لكأس أمم إفريقيا”. وفي وقت سابق، أنهى المنتخب الوطني الجزء الأول من تربصه التحضيري، بإجراء لقاء ودي ضد الناحية العسكرية الأولى يوم 19 أكتوبر الجاري في البليدة، انتهى بالتعادل السلبي صفر لصفر؛ حيث كان اللقاء فرصة للمدرب بن سماعين، للوقوف على مدى استعداد لاعبيه، بعد توقف دام مدة طويلة بسبب الحجر الصحي، لتفادي انتشار وباء كورونا.

وعن هذه المرحلة الأولى قال الناخب الوطني: “تربصنا التحضيري المبرمج من 14 إلى 26 أكتوبر 2020، تم تقسيمه إلى جزءين. وأنهينا المرحلة الأولى بلقاء ودي مفيد ضد الناحية العسكرية الأولى، جاء بعد 5 حصص تدريبية”، ليضيف: “لم يصَب أي لاعب خلال هذه المواجهة الودية. من الجانب البدني رفع اللاعبون التحدي، وكان رد فعلهم إيجابيا فوق أرضية الميدان؛ فقد فازوا بالصراعات الفردية، وأكدوا حضورهم بالدفاع بشراسة، وهذا ما يسعدنا بعد مدة طويلة من الحجر الصحي”.