قرر الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، الأحد، معاقبة الاتحاد الجزائري بعد دراسة الشكوى التي تقدّم بها المدرب الإسباني وأعضاء من طاقمه الفني، إذ ستضطر هيئة الرئيس خير الدين زطشي إلى دفع تعويض 1.5 مليون يورو (27 مليار سنتيم جزائري).

ومنح فيفا 30 يوماً كأجل أخير للاتحاد الجزائري “فاف” من أجل دفع هذه القيمة المالية الكبيرة، إذ سترتفع القيمة أكثر في حال أي تأخير، وقد تمتد أكثر ليعاقب المنتخب بحرمانه من المشاركة في المنافسات الرسمية.

ورفضت الهيئة الدولية مطالب أخرى من ألكاراز، ولم تكشف عن طبيعتها، وهو ما جنّب الجزائر أعباء إضافية ناجمة عن القضية، الأمر الذي سيضع “فاف” أمام ضرورة الإسراع من أجل إيجاد حل للمشكلة.

كان الاتحاد الجزائري لكرة القدم، عبر رئيسه خير الدين زطشي، قد قرر فسخ عقد المدير الفني الإسباني لوكاس ألكاراز، عام 2017، من جانب واحد، وهو ما كلّف خزينة “الفاف” مبلغاً مالياً كبيراً.