رفع مدرب منتخب زيمبابوي الجديد، الكرواتي زدرافكو لوغارودزيتش، التحدي قبل شهر من مواجهة المنتخب الوطني في تصفيات كأس أمم إفريقيا، من خلال إطلاقه لتصريحات «مستفزة» توّعد من خلالها أشبال بلماضي بشر هزيمة ذهابا وإيابا، حيث أكد التقني الكرواتي في أحدث تصريحاته الإعلامية أن «سقوط» «الخضر» سيكون على يد كتيبته، شهر مارس المقبل.
معلوم أن المنتخب الوطني سيستقبل نظيره الزيمبابوي بتاريخ 23 من شهر مارس المقبل، على ملعب مصطفى تشاكر» في البليدة، لحساب الجولة الثالثة من تصفيات كأس أمم إفريقيا 2021 المقررة في الكاميرون، على أن تلعب مباراة الإياب ولحساب الجولة الرابعة من ذات المسابقة في العاصمة «هاراري» بتاريخ 31 من الشهر ذاته على «الملعب الوطني هراري».
قال التقني الكرواتي الجديد، في آخر تصريحات خصّ بها صحيفة «دايلي نيوز» المحلية، الإثنين، إنه وأشباله لن يدخلوا مواجهة المنتخب الجزائري في ثوب الضحية، وإنما هم قادرون على إعطاء منافسهم درسا في كرة القدم، حيث قال زدرافكو لوغارودزيتس في هذا الصدد: «صحيح أننا نحترم المنتخب الجزائري، لكن لا يجب تضخيمه.. أرضية الميدان ستكون الفاصل بيننا وسنفوز عليهم».
جدير بذكره أن المنتخب الوطني الذي لم ينهزم في 18 مناسبة، خلال فترة إشراف بلماضي عليه، كان قد واجه نظيره الزيمبابوي، بتاريخ   15 جانفي 2017 في إطار كأس أمم إفريقيا التي جرت في الغابون، ضمن الجولة الأولى من منافسات المجموعة الثانية حيث تعادل يوما «الخضر» بهدفين لمثليهما أمام «محاربي» زيمبابوي.