يواصل المنتخب الوطني لكرة القدم، مشواره في تصفيات كأس أمم إفريقيا، بتواجده منذ يوم الجمعة الماضي في غابورون، تحضيرا للمباراة الثانية من هذه التصفيات غدا الاثنين، ضد منتخب بوتسوانا، الذي سجّل تعادلا سلبيا في تنقله إلى زيمبابوي، ما يجعل المنتخب الجزائري في المرتبة الأولى في مجموعته الثامنة، برصيد ثلاث نقاط، تسمح له بلعب مباراة الغد بمعنويات كبيرة، بعد فوز ساحق على زامبيا في ملعب تشاكر بخمسة أهداف مقابل صفر.

وصل الوفد الجزائري، بقيادة رئيس الاتحادية الجزائرية لكرة القدم، خير الدين زطشي، إلى غابورون عاصمة بوتسوانا، يوم الجمعة في حدود الساعة 23:30 ليلا، بعد رحلة انطلقت من العاصمة في طائرة خاصة للخطوط الجوية الجزائرية، في حدود الساعة الـ10 صباحا، حيث توقفت الطائرة المقلة للخضر في مدينة جانت، حيث أخذ اللاعبون وجبة الغذاء، وأدوا صلاة الجمعة، ليواصلوا الرحلة إلى بوتسوانا، ونزل وفد الفريق الوطني في فندق هيلتون غاردن، قبل أن يجري اللاعبون بعض التمارين منها المشي لاسترجاع القوى من تعب السفر الطويل.

وخصّص البرنامج أمس، للعلاج والاسترجاع في الفترة الصباحية، وبعد القيلولة، خصّصت حصة فيديو، قبل التوجّه إلى الملعب لإجراء الحصة التدريبية، ليجري الفريق حصة أخرى أخيرة اليوم، ومن المفروض أن تكون على أرضية الملعب الذي سيحتضن مقابلتهم ضد بوتسوانا، وقد سبق لجمال بلماضي وأن أبدى انزعاجه من حالة أرضية الميدان، التي سيكتشفها رفقة لاعبيه اليوم، في الحصة التدريبية التي سيجرونها عليها، وهذا ما جعله يخشى من أن تؤثر على طريقة لعب الفريق الوطني.

وسبق لبلماضي وأن أشار في ندوته الصحفية التي أعقبت مباراة زامبيا، إلى أنه سيلعب في بوتسوانا بفكرة الفوز والعودة بنقاط المباراة، وقد تكون الفرصة سانحة، خصوصا وأن الخصم سجل تعادلا سلبيا أمام زيمبابوي، رغم أن ذلك كان خارج الديار، ومنه لابد من الحذر من هذا الفريق في عقر داره.

الخضر الذين سيخوضون هذه المقابلة في ثوب بطل إفريقيا، سيلعبون بكلّ إمكانياتهم من أجل تحقيق الفوز، رغم الصعوبات التي من شأنها أن تعترض طريقهم، بداية من أرضية الميدان، إلى الحرارة العالية، التي قد تبلغ 36 درجة في بوتسوانا غدا، إلى ضغط الأنصار الأفارقة في مثل هذه المباريات، كما سيستفيد الفريق الوطني من يوم إضافي للراحة، مقارنة منتخب ببوتسوانا، الذي لعب يوم الجمعة، وهذا ما على بلماضي ولاعبوه استغلاله لصالحهم، فالخضر مقبلون على تحديات كبيرة في بوتسوانا، وأمامهم 90 دقيقة لرفعها.