قررت السلطات الجزائرية، إغلاق أبواب ملعب مصطفى تشاكر، أمام مباريات المنتخب الجزائري ونادي اتحاد البليدة، عقب مباراة زامبيا في التصفيات الأفريقية.

يأتي ذلك بعدما حددت الشركة المكلفة بإصلاح الملعب، أواخر شهر نوفمبر، لبدء أعمال الصيانة به.

وكان جمال بلماضي، مدرب المنتخب الجزائري، انتقد كثيرا تراجع أرضية ملعب مصطفى تشاكر، التي أصبحت غير لائقة لاحتضان مباريات بطل أفريقيا.

وتم تحديد فترة إغلاق ملعب تشاكر، لإصلاحه، بين 12 إلى 16 أسبوعا، وهو ما يعني أنه سيكون جاهزا لاحتضان مباراة المنتخب الجزائري في التصفيات أمام منتخب زيمبابوي.

وينضم بذلك ملعب البليدة، إلى العديد من الملاعب الجزائرية التي تعيش نفس الأزمة، بسبب تراجع حالة أرضياتها، مثل ملعب حملاوي بقسنطينة، وملعب 5 جويلية بالعاصمة، وملعب عنابة.