تجاوز المهاجم إسلام سليماني، صاحب هدفه الثلاثين مع الفريق الوطني الجزائري لكرة القدم مساء امس الخميس في لقاء ودي ضد منتخب جمهورية الكونغو الديمقراطية (1-1) بملعب “مصطفى تشاكر” (البليدة)، رابح ماجر (29 هدفا) في الترتيب التاريخي لهدافي “الخضر” ليصبح على بعد ستة أهداف عن أحسن هداف جزائري لكل الأوقات، عبد الحفيظ تاسفاوت.

و افتتح سليماني، المتواجد في لياقة عالية، باب التسجيل في الدقيقة السادسة للقاء. و كرر اللاعب (31 سنة) نفس الإنجاز بعد شهر من توقيعه هدف الفوز للمنتخب الجزائري، من رمية جزاء يوم 9 سبتمبر الماضي أمام البنين وديا (1-0) بملعب 5 جويلية (الجزائر).

و يبقى لاعب نادي موناكو (الرابطة الفرنسية الأولى) متأخرا بستة أهداف عن المركز الأول للهدافين الجزائريين الذي يحتله منذ عشريتين كاملتين عبد الحفيظ تاسفاوت الذي ارتدى القميص الوطني ما بين 1990 و 2002.

و تراجع النجم السابق “للخضر” رابح ماجر للمركز الثالث برصيد 29 هدفا، متبوعا بلخضر بلومي (27) و جمال مناد (25).

و لم يتأخر سليماني، الذي التحق خلال مرحلة الانتقالات الصيفية بنادي موناكو على سبيل الإعارة قادما اليه من ليستر سيتي (انجلترا)، في إظهار إمكانياته الكبيرة بتسجيله 4 أهداف و تقديمه 5 تمريرات حاسمة.

وتم ترشيح اللاعب السابق لنادي سبورتينغ لشبونة البرتغالي لجائزة أحسن لاعب للبطولة الفرنسية لشهر سبتمبر رفقة لاعب نادي ليل، النيجيري فيكتور أوسيمهان (هدفان و تمريرتان حاسمتان) و مدافع نادي نانت، نيكولا بالوا.