أعلنت الاتحادية الجزائرية لكرة القدم (الفاف)، يوم الجمعة، عن تأخير اللقاء الذي سيجمع المنتخب الجزائري المحلي بنظيره المغربي إلى الساعة 45ر20 بعد أن كان مبرمجا على الساعة 15ر19بملعب مصطفى تشاكر بالبليدة (الجزائر)، لحساب ذهاب الدور التصفوي من بطولة افريقيا للاعبين المحليين (2020) التي ستقام نهائيتها بالكاميرون.

وكتبت الهيئة الفدرالية: ”بعد طلب من مؤسسة التلفزيون الجزائري، وباتفاق مع المنتخب المغربي والكونفدرالية الافريقية، تم الاتفاق على تأخير اللقاء إلى الساعة 45ر20 عوض 15ر19”.

وتحسبا لهذه المقابلة، دخل المنتخب الوطني في تربص تحضيري يوم الاثنين الفارط بالمركز الفني الوطني بسيدي موسى بمشاركة 24 لاعبا وبقيادة الناخب الوطني، الفرنسي لودوفيك باتيلي.

وأضافت الفاف في البيان: ”تواصل كتيبة المنتخب المحلي تحضيراتها بسيدي موسى لخوض اللقاء التصفوي أمام المغرب. شهدت تدريبات يوم أمس (الخميس)، العمل أكثر على الجانب التكتيكي”.

وحسب نفس المصدر، فإن ربع الساعة الأخير من الحصة التدريبية ليوم الخميس، قد شهد حضور الناخب الوطني جمال بلماضي الذي تابع اللعب باهتمام كبير.

وبرمج الطاقم الفني، اليوم الجمعة، حصة فيديو مع اللاعبين على الساعة 00ر17 قبل إجراء الحصة التدريبية الاعتيادية على الساعة 00ر18.

وتحسبا لمواجهة الجزائر، كان المنتخب المغربي للمحليين كان قد لعب مقابلتين وديتين بملعب مراكش امام كل من  بوركينا فاسو (1-0) و النيجر ( 2-0).

وتقام مقابلة العودة بين المنتخب المغربي ونظيره الجزائري يوم 18 اكتوبر المقبل بالمغرب.