أكد حسين عموتة مدرب المنتخب المغربي لكرة القدم للاعبين المحليين ان لديه فكرة واضحة عن تشكيلة المنتخب الجزائري قبل المواجهة المزدوجة في اطار تصفيات بطولة افريقيا للأمم 2020 المقررة نهاية سبتمبر ذهابا و بداية اكتوبر المقبل ايابا.

وقال عموتة في ندوة صحفية عقب المباراة الودية امام بوركينا فاسو: إن لديه فكرة واضحة جدا عن اللاعبين الذين يتشكل منهم المنتخب الجزائري، مشيرا إلى أن الطاقم التقني يجهل أسلوب وخطة لعبه على اعتبار أن المنافس يجري استعداداته في سرية تامة هذا بالإضافة إلى أن الفرصة لم تتح للطاقم التقني لمشاهدة فيديو إحدى مبارياته الودية أو الرسمية.”

ويستقبل المنتخب الجزائري نظيره المغربي يوم 20 سبتمبر الجاري برسم ذهاب الدور الأخير المؤهل لبطولة إفريقيا للاعبين المحليين 2020. وتقام مباراة الاياب بالمغرب بداية شهر أكتوبر.

وشدد المدرب السابق لنادي السد القطري ان المواجهة المزدوجة امام الجزائر في تصفيات بطولة افريقيا للأمم 2020  ستكون بداية لعمل ومشروع وليست هي النهاية.

وأوضح أن الطاقم التقني للفريق سيعمل على تنظيم تربصات منتظمة ولو ليومين أو ثلاثة أيام، كما كان الشأن في الثمانينيات والتسعينيات من القرن الماضي كلما سنحت الفرصة بذلك، هذا بالإضافة إلى تواريخ الاتحاد الدولي لكرة القدم.

وأكد المدرب المغربي امس الأحد بمراكش أن المباراتين الوديتين اللتين خاضهما المنتخب، سمحتا للطاقم بتكوين فكرة واضحة حول مستوى اللاعبين قبل اللقاء الحاسم ضد منتخب الجزائر.

وبخصوص اللقاء الودي امام النيجر الذى جرى امس الاحد بمراكش قال عموتة “إننا الان أمام تشكيلة مختلفة عن تشكيلة المباراة الودية الأولى ضد النيجر، وذلك قصد إتاحة الفرصة لجميع اللاعبين الذين تم استدعاؤهم للمشاركة”.

وأضاف أن النتيجة في مثل هذه المباريات ليست هدفا في حد ذاتها، حتى لو كان الفوز موضع ترحيب لمنح مزيد من الثقة وتعزيز معنويات اللاعبين قبل المباراة الحاسمة المقبلة ضد منتخب الجزائر، مشيرا إلى أنه بعد هاتين المباراتين، ستصبح ملامح قائمة اللاعبين الذين سيتم استدعاؤهم أكثر وضوحا.

وسجل أن المباراتين سمحتا له بالوقوف على بعض الإشارات الإيجابية التي تبشر بمستقبل جيد لهذا الفريق، مضيفا أن التواجد القوي للأندية المغربية في المسابقات الإفريقية في السنوات الأخيرة مفيد جدا للفريق الوطني للاعبين المحليين.

وقال إن الطاقم التقني يواجه قيودا زمنية للإعداد الجيد للمباراة ضد منتخب الجزائر، مؤكدا أنه سيتم خلال المباريات الرسمية القادمة إعطاء الأولوية للاعبين الجاهزين تقنيا وبدنيا.

وفاز المنتخب الوطني للاعبين المحليين بهدف نظيف على منتخب بوركينافاسو في المباراة الودية التي جمعتهما مساء الأحد بمراكش، سجله اللاعب كريم البركاوي في الدقيقة 81.