قام حوالي 20 طفلا مريضا بالسرطان لجمعية “الأمل” بزيارة للمركز الفني الوطني بسيدي موسى، حيث قضوا أوقاتا ممتعة يوم أمس السبت، رفقة لاعبي المنتخب الجزائري لكرة القدم، حسب مأ أوضحته الاتحادية الجزائرية لكرة القدم (الفاف) على موقعها الرسمي.

ويضيف نفس المصدر ما يلي: “لقد كانت هذه المبادرة الحميدة، لحظات سعيدة و مؤثرة في قلوب الأطفال الذين لم يفوتوا الفرصة لأخذ صور-تذكارية مع عشاقهم قبل أن يجلسوا في الصفوف الأمامية لمتابعة الحصة التدريبية لهذا اليوم”.

وكانت جمعية “الأمل” قد شهدت النور يوم 14 مارس 1994، بمبادرة من عمال مركز “بيار وماري كوري” بمستشفى مصطفى باشا (الجزائر) وهو المركز الوطني لعلاج السرطان بالجزائر.

منذ ذلك التاريخ، لم تكف هذه الجمعية في تقديم المساعدة و الدعم لهذا الصنف من الأطفال، من خلال عدة نشاطات و مبادرات”.