هاجم رئيس الاتحاد الجزائري لكرة القدم، خير الدين زطشي، بعض المحللين المعروفين بانتقادهم المتواصل لهيئته والمنتخب الوطني، ووصفهم بـ”الفاشلين” و”العاجزين” عن تحويل “تنظيرهم الكروي” إلى نتائج على المستطيل الأخضر حتى لو كان ذلك مع الفئات الشبانية بالنسبة للبعض منهم، كما كشف زطشي عن “صدمته” باستبعاده من تكريمات المنتخب الوطني الرسمية بعد التتويج بـ”كان 2019″، مؤكدا تفكيره في الاستقالة بعد تلك الحادثة قبل أن يتراجع عن ذلك لما أسماه بـ”الاعتراف الشعبي” الذي يحظى به، كما شدد على نفي شائعات خلافاته مع بلماضي، الذي وصفه بـ”الأخ”.

سار زطشي، الجمعة، على نهج جمال بلماضي عندما رد بقوة على بعض المحللين والأطراف المنتقدة له وللمنتخب الوطني، وقال في تصريحات لحصة “فوتبول ماغازين” للقناة الإذاعية الثالثة إن بعض الأطراف تفرح بزرع الفتنة، وصرح بهذا الشأن: “بعض محللي البلاطوهات أساؤوا كثيرا للمنتخب الوطني بتصريحاتهم..البعض منهم وبعض الإعلاميين يفرحون بزرع الفتنة..”، مضيفا: “عليهم مساعدتنا بصمتهم.. الكثير منهم لا يملك أي خبرة ولا القدرة على العمل في الميدان.. من يريد أن يثبت نفسه عليه أن يترجم ذلك في الميدان”.

وذهب زطشي إلى أبعد من ذلك عندما خص أحد اللاعبين الدوليين السابقين والمحلل الحالي بإحدى القنوات الخاصة بالقول: “نعرف جيدا مسيرة أحد اللاعبين السابقين في الفئات الشبانية لفريقه السابق، لم يحقق أي نتيجة على أرض الواقع ولم تظهر أي ثمار لعمله، لكنه ينتقدنا..”، وتابع: “الآن نحن أبطال لإفريقيا في وقت لم يكن يتوقع فيه أحد حدوث ذلك، ولكن بعض الأطراف لا زالت راغبة في زرع المشاكل..”.

من جهة أخرى، كشف زطشي عن شعوره بـ”الصدمة” بعد استبعاده من الحفل الرسمي لتكريم “الخضر” بعد العودة من مصر، وقال: “لم أتوقع استبعادي من حفل التكريم ولا أعرف أسباب ذلك لحد الآن”، وتابع: “تلك التجربة كانت قاسية جدا حتى أني فكرت في الاستقالة بعدها.. نيّة الرحيل كانت موجودة وكنت أشعر بضغط وضيق كبير بعد سنتين من العمل الصعب والمضني..”، قبل أن يتراجع رئيس الفاف عن ذلك بعد فترة من التفكير، وأكد: “بعد أن فكرت في الأمر مليّا قررت الاستماع إلى خيار العقل وقررت البقاء بالنظر للاعتراف الشعبي التي حظيت به وحتى أواصل العمل الذي بدأته منذ أن توليت رئاسة الفاف، لأني أريد إكمال المشاريع التي أطلقتها..”، كما حرص رئيس الفاف على نفي وجود أي مشاكل بينه وبين جمال بلماضي كما تم تداوله على نطاق واسع إعلاميا بعد “كان 2019″، ورد بهذا الخصوص:”علاقتي مع بلماضي جيدة، فنحن نشترك في حب كرة القدم ولا نتحدث إلا بهذه اللغة.. إنه بمثابة أخي..”، وتابع: “من يحاولون زرع المشاكل بيننا أقول لهم ربي يهديكم”.

إلى ذلك، أكد رئيس الفاف برمجة ودية من العيار الثقيل للمنتخب الوطني شهر أكتوبر المقبل، مع منتخب “كبير” من أمريكا الجنوبية، حيث تتواجد اقتراحات برازيلية وأرجنتينية وشيلية لمواجهة “الخضر”، وقال ردا على هذا: “خلال شهر أكتوبر سنلعب مباراتين وديتين، واحدة منهما ستكون أمام منتخب كبير من أمريكا الجنوبية”.