رد مدرب المنتخب الوطني، جمال بلماضي، عن الأخبار التي راجت رحيله من الجهاز الفني، بعد كأس أمم أفريقيا.

وأكد بلماضي، في مؤتمر صحفي نشطه اليوم الثلاثاء، بأن كل ما قيل لا أساس له من الصحة، وعلق في هذا الشأن “لا يمكني الحديث كل مرة في وسائل الإعلام والرد على الشائعات، ما أؤكده لكم أن علاقتي جيدة مع زطشي وأنا هنا لأدرب المنتخب فقط وليس من أجل زطشي أو شخص آخر”.

وفتح جمال بلماضي النار على المحللين الرياضي، حيث وصفهم بالعرسان، واستطرد قائلا “هناك محليين يأتون إلى الأستوديوهات ببدلات عرسهم لكي يقدموا لنا دروسا في كرة القدم”.

وطالب بلماضي، الجميع بوضع الأرجل على الأرض بعد التتويج بلقب كأس أمم أفريقيا، حيث ضرب المثال ببطل العالم 2014 وقال “ألمانيا توجت بلقب كأس العالم في 2014 لكنها غادرت في الدور الأول خلال مونديال 2018، وعليه يجب أن نأخذ العبرة ونعمل على التطور أكثر”.

وضرب بلماضي المثال في التكوين بنادي بارادو وقال “هناك المشكل في التكوين هناك قدرات هائلة لكن ينقصها التأطير، لكن نادي بارادو أحسن مثال يقدمون كرة قدم رائعة يحولون اللاعبين لديهم مركز تكوين لماذا لا تقوم الأندية الأخرى بهذا الشيء، لكن الجميع يبحث عن الخسارة، أتمنى أن نرى الكثير هشام بوداوي”.

وهاجم جمال بلماضي، وسائل الإعلام مرة أخرى ووصف البعض بالمنافقين خاصة الذين كانوا ينتقدون المنتخب ثم انقلبوا وبالغوا في مدحه، وأردف يقول “كنت رفقة عزيز بوراس ومعنا مدربين فرنسيين سبق لهم العمل في أفريقيا أو الجزائر، رحبوا بي وقالولي حظ موفق لك، كان لدي شعور بأن هؤلاء الأشخاص أتوا لاستغلالنا والاستفادة”.

وتابع “صراحة كنت خائفا خاصة بخصوص وسائل الإعلام التي تتهجم على المنتخب والمدربين وهو شيء حز في نفسي، لقد ألصقتم التهمة في أنفسكم، والكثير من المدربين رحلوا بسبب الإعلاميين، لقد حاولوا تحطيم سليماني وقديورة ولكن الحمد لله وفقا، أنا أرى النفاق في الحصص التلفزيونية يتهجمون على المنتخب واللاعبين ويصفون البعض بالمهرجين ثم يمدحونهم، إنهم خارج مجال التغطية، لقد أساءوا لبلادهم وللأشخاص”.

وترك جمال بلماضي، باب الرحيل عن المنتخب الوطني مفتوحا، حيث قال “يمكنني الرحيل عن المنتخب في حال وجدت نفسي غير قادر على تقدم الإضافة”.

وأكد ابن مدينة مستغانم، بأن هدفه مع المنتخب الوطني الجزائري هو التأهل إلى كأس العالم 2022 بقطر.

وأضاف الناخب الوطني “لا أملك أي حساب أو صفحة على مواقع التواصل الاجتماعي سواء في الفايسبوك أو تويتر ولست من هذا الجيل”.

وقال بلماضي، بأنه من الممكن إجراء مباراة ودية ثانية ببين المنتخب الوطني الجزائري والفرنسي “بإمكاننا اللعب أمام المنتخب الفرنسي ولا يوجد أي مشكل، أنا جد متحمس لهذا الأمر  وسنعمل على برمجة المباراة في الجزائر”.

وبخصوص رحيل المناجير العام للخضر، أوضح بلماضي “أشكر مدان على كل ما قدمه للمنتخب الوطني”.