صرح قائد المنتخب الجزائري لكرة القدم, رياض محرز اليوم  في حديث ليومية /ليكيب/ الفرنسية أن كل الفضل يعود للمدرب جمال بلماضي الذي عرف “كيف يجعل من الجزائر فريقا” ليقودها الى التتويج بكأس أمم افريقيا 2019 بمصر.

و قد أكد منفذ المخالفة الرائعة خلال نصف نهائي كأس أمم افريقيا أمام نيجيريا (2-1) قائلا ” يقدم بلماضي كل ما لديه و هو على حافة الملعب انه اللاعب ال12 حيث زودنا بالقيم و الروح المثالية التي الكل بحاجة إليها”.

و أردف قائلا أن الجزائر كانت بحاجة الى أكثر من مجرد موهبة حيث كان علينا ان “نكون فريقا و جمال بلماضي نجح في تحقيق ذلك. فكل الفضل يعود اليه”.

كما صرح اللاعب أن ” حمله للشارة يلقي عليه الكثير من المسؤوليات “.

و بخصوص ردود أفعاله على الشبكات الاجتماعية حول الرسائل الحقودة  لمسؤولي اليمين المتطرف الفرنسي أجاب محرز أن رده جاء مباشرة لأنه شعر بأنه ” يجب القيام بذلك” مضيفا ” لا يجب كب الزيت على النار و زرع الكراهية”.

و فيما يتعلق بالجدل الذي وقع بعد عدم مصافحته لرئيس الوزراء المصري خلال حفل تسلم الكأس أكد محرز أنه ” لم تكن لديه أية نية” في عدم مصافحته قائلا ” ليس هناك ما يشدني لهذا البلد و لا أهتم بسياستهم. الواقع أنه في الوقت الذي كنت سأصافحه سمعت مناديا من الجهة الاخرى لتسلم الكاس و غيرت الاتجاه”.