قال التقني القسنطيني الدكتور رشيد بوعراطة إن الجيل الحالي أمام فرصة كبيرة لإهداء الشعب الجزائري النجمة الثانية التي يجب أن تعلو في سماء إفريقيا بالنظر إلى المستوى الكبير الذي ظهر به أشبال المدرب جمال بلماضي، الذي أكد أنه الأحق حاليا بقيادة ”الخضر” إلى مصاف المنتخبات الكبيرة.

وقال مساعد المدرب السابق جورج ليكنس بأن عاملي الصرامة والانضباط هما سر نجاح الخضر، على اعتبار أن اللاعبين في وقت سابق، كانوا متأكدين من أنهم سيلعبون أساسيين، أما الآن فكل لاعب يعمل المستحيل لأجل ضمان مكانته، مؤكدا أن المنتخب الوطني لن يترك أي فرصة لنظيره السنغالي، خاصة أن المعنويات مرتفعة جدا بعد الأداء القوي، مضيفا أن الفضل في كل هذا يعود للناخب الوطني، الذي عرف كيف يحضر لاعبيه جيدا من الناحية النفسية، وهو ما ظهر واضحا، حسبه، مع انطلاق المباراة، متحدثا عن الطريقة التي تم اعتمادها، والمتمثلة في الكرات الطويلة خلف المدافعين، لتتغير المعطيات في الشوط الثاني؛ إذ تم الاعتماد على الكرات القصيرة، مستغلين فرديات لاعبينا التي صنعت الفارق في أكثر من مناسبة، أضاف ذات المتحدث.

وقال المعني إن فوز ”الخضر” بالمباريات الست الماضية كان عن جدارة واستحقاق، وتحقق بفضل العمل الجبار الذي يقوم به بلماضي، الذي تمكن في ظرف وجيز، من إيجاد طريقة لعب خاصة بالمنتخب، الذي كان مرتبكا قبل أشهر قليلة فقط، غير أن الأمور أصبحت مغايرة مع مرور الوقت.