إعترف مدرب منتخب نيجيريا جيرنوت روهر في تصريحات صحفية أدلى بها على هامش الحصة التدريبية لمساء أمس بصعوبة لقاء نصف النهائي، بالنظر إلى المرحلة المتقدمة التي بلغتها هذه الدورة من “الكان”، فضلا عن كون المنافس هو المنتخب الجزائري، والذي يعد ـ حسب قوله ـ “ أقوى منتخب في هذه النسخة، بالنظر إلى المردود الذي قدمه في كل اللقاءات”.
روهر اعترف بأن المنتخب الجزائري تغيّر كلية بالمقارنة مع ذلك الذي كان قد واجهه في تصفيات مونديال روسيا قبل نحو سنتين، وأوضح في هذا الصدد بأن بلماضي قام بدور كبير في الانتقال بتشكيلته إلى هذا المستوى، خاصة من الناحية النفسية، إضافة إلى إعطاء المجموعة الكثير من الثقة في النفس والامكانيات، ولو أن ثمرة العمل الذي قام به هذا المدرب ـ على حد تصريحه ـ “ اتضحت من خلال الهجوم الناري الذي أصبح يمتلكه المنتخب الجزائري، وكذا الدفاع القوي، وهي نقاط وقف عليها كل المتتبعين لهذه الدورة، ليكون في نظري أكبر مرشح للتتويج باللقب، رغم أننا سنلاقيه في نصف النهائي، وسندافع عن حظوظنا في التأهل”.
وأوضح التقني الألماني بأن محرز يبقى نجم المنتخب الجزائري دون منازع، لكن الروح الجماعية التي تلعب بها التشكيلة تبقى ـ حسبه ـ “ نقطة القوة، والوضع اصبح مختلفا عن معطيات تصفيات كأس العالم، ولو أنني أعرف بعض اللاعبين، من بينهم وناس، الذي اكتشفت اماكانياته منذ أن كان في بوردو”.