يعاني المدافع الدولي الجزائري لنادي نيس الفرنسي، يوسف عطال، من كسر على مستوى ترقوة الكتف الأيمن، عقب خروجه مصابا بعد نصف ساعة من اللعب، خلال مباراة الجزائر ضد كوت ديفوار (1-1، 4-3 بركلات الترجيح)، لحساب الدور ربع النهائي من كأس أمم إفريقيا-2019 لكرة القدم، حسبما كشفت عنه اليوم الجمعة صحفية “نيس ماتان” الفرنسية.

وسيغيب الظهير الأيمن الجزائري (22 عاما) عن باقي أطوار المنافسة القارية، حيث سيخضع لعملية جراحية عن قريب. وبالتالي سيُضيع مقابلة نصف النهائي ضد نيجيريا يوم الأحد (00ر20 بالتوقيت الجزائري) بملعب القاهرة الدولي، حسب نفص المصدر. في حين لم تنشر الاتحادية الجزائرية لكرة القدم أي خبر بخصوص مدى خطورة إصابة اللاعب.

بالمقابل أشار الناخب الوطني جمال بلماضي، في الندوة الصحفية التي تلت اللقاء أن إصابة عطال “خطيرة وقد تحرمه من مواصلة المشوار رفقة “الخُضر” في انتظار الرأي الأخير للطاقم الطبي للمنتخب الجزائري”، دون أن يجزم في القضية.

وبدى المدرب متأثرا في تصريحاته حول حالة لاعبه “ضممت عطال بين يدي عند إصابته بالكتف بعد نهاية اللقاء وذرفت الدموع فهذا أمر انساني”، قال المتحدث خلال الندوة الصحفية سهرة أمس الخميس.

ويمتلك التقني الجزائري، بعض الحلول لتعويض اللاعب السابق لنادي بارادو (الرابطة المحترفة الجزائرية 1)، على غرار مهدي زفّان الذي يتواجد في نهاية عقده مع نادي رين الفرنسي ومدافع نادي سبال الإيطالي، محمد فارس.

للإشارة أن زفّان قد دخل مكان عطال أثناء مواجهة الخضر  ضد  “الفيلة” الإيفوارية.