على إثر تأهل الجزائر الثمين إلى الدور النصف النهائي لكأس إفريقيا للأمم 2019 بعد أن ضيع لاعب كوت ديفوار سيري داي التسجيل في شباك الحارس مبولحي، خرج الجزائريون إلى الشوارع لاسيما في عاصمة الوطن للاحتفال بهذه النتيجة.

و احتفل العاصميون بتأهل رجال جمال بلماضي إلى المربع الذهبي لكأس إفريقيا للأمم في الأراضي المصرية على حساب كوت ديفوار (1-1 ثم بضربات الترجيح بنتيجة 4-3)، و هو الأمر الذي لم يحدث منذ كان 2010 بأنغولا تحت قيادة رابح سعدان.

و جاب الشباب أحياء و بلديات العاصمة حاملين الأعلام الوطنية و قبعات ملونة بالأخضر و الأبيض و الأحمر. و في الجزائر الوسطى و ساحة أول ماي و المرادية و بئر مراد رايس و الحراش و بئر توتة، و غيرها، كانت الأجواء مليئة بالبهجة و الفرح في شوارع هذه المدن سيما بعد أن صفر الحكم الاثيوبي نهاية المقابلة بعد تضييع لاعب كوت ديفوار جوفروي سيري داي التسجيل.

وتأسف البعض لانهم لم تكن لهم الفرصة ليكونوا مع الذين تنقلوا الى السويس في إطار الجسر الجوي الذي وضعته السلطات الجزائرية والذي مكن أزيد من ألف مناصر للفريق الوطني من متابعة اللقاء هناك.

وقال أحمد وهو شاب ثلاثيني يحمل العلم الوطني في يده و يرتدي قميص محرز:  “لقد فوتت هذه المباراة لكني أتمنى أن أكون هناك يوم الأحد”.

وأما الموعد فسيكون يوم الأحد على الساعة الثامنة مساء بمناسبة نصف النهائي ضد نيجيريا بالملعب الدولي بالقاهرة والذي يشكل المرحلة الأخيرة للمرور إلى النهائي المرتقب يوم 19 يوليو.٫