صرح المدرب الوطني للمنتخب الايفواري ابراهيم كامارا أمس الاثنين أن له فكرة عن المنتخب الجزائري الذي سيواجهه يوم الخميس القادم في الربع النهائي من كأس افريقيا للأمم 2019 التي تجرى بمصر من 21 يونيو إلى 19 يوليو بملعب السويس (الخامسة مساء بالتوقيت الجزائري 17سا00).

وأشار مدرب الفيلة خلال ندوة صحفية بقوله “من أجل الذهاب بعيدا في هذه الدورة، يجب علينا خوض سبعة لقاءات وما لعبنا إلا أربعة منها، وتتبقى لنا ثلاثة مباريات أخرى. الجزائر فريق كبير ويلعب من أجل النهائي. كما لنا فكرة عن التشكيلة الجزائرية التي تعد قوية من الناحية الجماعية وبفرديات جميلة جدا. إن جمال بلماضي يقوم بعمل ممتاز منذ توليه العارضة الفنية للنخبة الجزائرية. ولن أقول بأنني تمنيت تفادي مواجهة الجزائر لأننا في هذا الدور من المنافسة لا نملك الخيار”.

وجاءت تصريحات ابراهيم كامارا على إثر تأهل منتخبه للربع النهائي بفضل انتصاره على منتخب مالي بالسويس (1-0). و جاء هدف المباراة الوحيد بأقدام ويلفريد زاها في الدقيقة 76.

وتعتبر هذه المباراة بمثابة المواجهة الثالثة بين البلدين في مثل هذا الدور بعد المواجهة التي كانت جمعتهما في طبعة 2010 (تفوق الجزائر على كوت ديفوار 3-2) بأنغولا، وفي عام 2015 بغينيا الاستوائية (انتصار كوت ديفوار 3-1).

واختتم مدرب الفيلة تصريحاته بقوله “ليس ثمة أي نزعة انتقامية في كرة القدم.

إذ أن المباريات تختلف عن بعضها بعض والوضعيات كذلك. فنحن انتصرنا عليهم في 2015. ومن يدري أننا لن نهزمهم هذه المرة أيضا. فهناك من يقومون بالحسابات، لكن كرة القدم لا تعترف إلا بواقع الميدان”.