أوضح الأمين العام للكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم (الكاف) معاذ حاجي، يوم الجمعة بالقاهرة ، أن غياب الحكم الدولي الجزائري مهدي عبيد شارف عن نهائيات كأس إفريقيا للأمم-2019 بمصر، كان بسبب الوصول المتأخر لطلب رفع العقوبة .

وصرح الأمين العام للهيئة القارية خلال ندوة صحفية نشطها بالملعب الدولي للقاهرة قائلا :” لقد تم رفع العقوبة على الحكام الآخرين المعاقبين. لكن، طلب رفع العقوبة عن عبيد شارف وصلنا متأخرا من الفاف وهو ما يفسّر غيابه عن هذه الدورة”.

و كان عبيد شارف (37 سنة) قد عوقب بعد “تحكيم سيئ” خلال إدارته يوم 2 نوفمبر 2018 لذهاب المباراة النهائية لرابطة الأبطال الإفريقية بين الأهلي المصري و الترجي التونسي (3-1) بالإسكندرية. وكان ابن مدينة قسنطينة قد منح ضربتي جزاء للنادي المصري “اعتبرتا خياليتين” رغم استنجاده في كل مرة بجهاز الفيديو “الفار” في أول استعمال له في منافسة بين الأندية على الصعيد الإفريقي.

وخلافا للحكم الجزائري، تم رفع العقوبة عن الحكم الزّامبي جاني سيكازوي و المصري جهاد جريشة اللذان سجلا حضورهما في هذه الدورة. و عن هذه النقطة اوضح الأمين العام للكاف قائلا:” إنه قرار اتُخذ على مستوى لجنة التحكيم للكاف، ولا يسعني سوى الامتثال له”.

وبخصوص مستوى التحكيم منذ بداية النسخة ال 32 للكان، عبر المسؤول المغربي عن ارتياحه قائلا:” كان مستوى التحكيم ممتازا. لم نشهد قرارات مشكوك فيها. لقد حيّا الجميع رئيس لجنة التحكيم وأتمني ان تتواصل الأمور على هذا المنوال” .

كما تحدث الأمين العام للكاف عن القرار المتخذ من طرف الهيئة القارية بخصوص استعمال جهاز “الفار” خلال هذه الدورة موضحا ما يلي:” كان من المقرر استعمال هذه التقنية في المباراة النهائية فقط، قبل أن يتقرر استعمالها انطلاقا من الدور بع النهائي. إنها تقنية تتطلب إمكانيات ضخمة.

و بوسعي القول بأن الأمور ستسير على أحسن ما يرام. لقد تسلمنا الجهاز و كانت الأمور مرضية. و سأفشي لكم سرا. لقد تم اختبار “الفار” في لقاءين منذ انطلاق الدورة. كما سيتم استعماله اليوم الجمعة (دون إظهاره) في لقاء الدور ثمن النهائي بين المغرب و البنين.