علق مدرب المنتخب الجزائري، جمال بلماضي، اليوم الاثنين، على ما تردد بشأن تورط المدافع الدولي، يوسف عطال، في قضية أخلاقية.

وخلال المؤتمر الصحفي الذي عقده المدرب، بمقر إقامة المنتخب في العاصمة القطرية الدوحة، قال في هذا الصدد: “ليس لدي ما أقوله بخصوص قضية عطال، ولا أشك أبدا في أعضاء الطاقم الفني”.

وجاءت تصريحات بلماضي، على عكس أنباء سابقة حول رغبته في الرحيل عن معسكر الخضر، بسبب ما تردد عن عطال.

وحول برنامج تحضيرات “الأفناك” في الدوحة، والمباراتين الوديتين ضد بوروندي ومالي، قال بلماضي: “اللاعبون تأقلموا مع المناخ في قطر، ولم يتفاجأوا بالحرارة الشديدة، وهو ما أسعدني كثيرا، لأننا سنحضر في ظروف رائعة ومثالية للعرس القاري”.

وبخصوص منافس الخضر، غدًا الثلاثاء، منتخب بوروندي، أجاب: “منتخب بوروندي لا يتلقى العديد من الأهداف، ويمتاز بفاعلية كبيرة في الهجوم، ومواجهته ستكون اختبارًا مفيدًا بالنسبة لنا”.

وجدد بلماضي دفاعه عن المهاجم إسلام سليماني، الذي وجه له الدعوة ضمن قائمة الـ23، رغم موسمه الضعيف برفقة فنربخشة.

وقال المدرب: “سليماني يحضر في ظروف جيدة، وخصصنا له برنامجًا لكي يكون جاهزًا للبطولة الإفريقية، وقد أظهر رغبة كبيرة في الوصول لأفضل جاهزية”.