دافع المدرب الوطني للمنتخب الجزائري لكرة  القدم, عن خياراته بخصوص الـ 23 لاعبا المدعوين  للمشاركة في كأس إفريقيا للأمم-2019 وبالخصوص عن إسلام سليماني الغائب عن المنافسة منذ 22 فيفري الماضي.

و وأوضح خلال الندوة الصحفية قائلا:” مع بونجاح, كنا بحاجة إلى مهاجم ثان. كنت أفكر في اختيار  بلفضيل الذي أدى مرحلة إياب رائعة  مع ناديه الألماني هوفنهاهايم (16 هدفا),  كما أنه كان يتشوق إلى تحقيق مشوار كبير في موعد مصر, لكنه تعرض إلى إصابة  بليغة, أبعدته نهائيا عن الدورة مصر. لذا, تقلص للاختيار بالنسبة لي, و استدعي  سليماني لماضيه الإفريقي في هذا المستوى, وليس من السهل أبعاده بسهولة كونه  يعرف جيدا المنافسة الإفريقية. كان بالإمكان استدعاء هداف الرابطة المحترفة  الأولى نعيجي لاعب نادي بارادو (20 هدفا), لكنه يفتقر للتجربة الإفريقية”.

ويضيف بلماضي ما يلي:” كان سليماني حاسما في العديد من المناسبات, وقدم  الكثير للمنتخب الجزائري, صحيح انه يمر بمرحلة صعبة, اكنه قادر على العودة  بقوة” مشيرا  بأنه فضل الخبرة في اختيار الظهير مهدي زفان (ستاد ران/فرنسا) على حساب هيثم  لوصيف (بارادو).

و بخصوص فوزي غلام, مدافع نادي نابولي الإيطالي, الذي لعب آخر لقاء دولي له  في شهر سبتمبر الماضي, كشف بلماضي بأن اللاعب نفسه هو من طلب عدم استدعائه حتي  يتفرغ لتحضيرات الموسم الجديد.

ويوضح الناخب الوطني في هذا السياق قائلا:” لقد عاد مؤخرا للمنافسة بعد  تعافيه من الإصابة. لقد قمنا بزيارة إلى نابولي للاستفسار عن حالته الصحية,  حيث افهمني بأنه ليس جاهزا, كما عبر لي عن رغبته في عدم المشاركة في كأس  إفريقيا, من أجل التفرغ لتحضيرات الموسم الجديد. إنه لاعب قدم خدمات جليلة للمنتخب الوطني, وليس من حقي وضعه  في القائمة السوداء”.

كما أخذ حضور وسط الميدان الدفاعي لنوتنغام فورست الانجليزي, عدلان قديورة  (33 سنة) في قائمة اللاعبين, حيزا هاما من التعليق, خاصة وأنه يملك ثاني أسوأ  وقت للاعب من بين الـ 23 لاعبا. ويقول بلماضي في هذا الموضوع.

” لقد كان أداؤه محتشما أمام البنين, بينما أقنعني شيتة أمام الطوغو, لكنه  تعرض للإصابة بعد ذلك. كما جربت فيكتور لكحل (لوهافر/فرنسا) في اللقاء الودي  أمام تونس (1-0)  لكنه تعرض بدوره للإصابة. ليست لنا 10 مليارات من الحلول. لقد كان اختيار  عدلان ضروريا, ولو كان اللاعبان الآخران (شيتة و لكحل) حاضرين,  فإن قديورة   قد لا يكون في القائمة اليوم. أنا مقتنع بأن سليماني و قديورة سيكونان دعما  كبيرا لنا”.

أخيرا, عبر بلماضي عن ارتياحه بخصوص الحالة الصحية للاعبين العائدين من  الإصابة  حيث قال:” طهرات عاد بقوة مع ناديه (لانس/فرنسا) حيث شارك في  المباريات الخمس الأخيرة لفريقه. بالنسبة للحارس رايس مبولحي, فهو يتدرب منذ  20 مايو بسيدي موسى, وحالته الصحية تبعث على الارتياح, كما أن عبيد جاهز مثلما  تؤكده مشاركته بصورة طبيعة  في التدريبات”.